سفير الفاتيكان في بغداد يعلن إصابته بكورونا قبل أيام من زيارة البابا للعراق

البابا فرنسيس

من المقرر أن يبدأ البابا فرنسيس، زيارة تستغرق أربعة أيام إلى العراق يوم الجمعة، للتعبير عن تضامنه مع الطائفة المسيحية التي سحقتها الحروب ومقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال الفاتيكان منذ الإعلان عن زيارة البابا لأول مرة في ديسمبر، إن هذه الزيارة ستتم إذا سمح وضع فيروس كورونا في العراق بذلك.

وسيزور البابا بغداد وسهل الموصل ومناطق أخرى، وقال ساكو إن “المسيحيين يعيشون في خوف منذ بعض الوقت، ولكن أيضاً في أمل”. ووصف موقع الفاتيكان العراق بـ”البلد المقدس” الذي سكنه الأنبياء، مشيدا بتاريخه وبمقوماته المتنوعة.

من جهته، قال سفير الفاتيكان في العراق، والذي يعد الشخصية الرئيسية في التخطيط لزيارة البابا فرنسيس إلى البلاد هذا الأسبوع، إن الاختبارات أثبتت إصابته بكوفيد-19 يوم السبت لكن زيارة البابا ستمضي قدماً.

 

البابا فرنسيس

وقال رئيس الأساقفة ميتجا ليسكوفار، الذي كان الشخصية الرئيسية في التخطيط لزيارة البابا خلال الفترة من الخامس إلى الثامن من مارس القادم، لرويترز إنه هو والعديد من الموظفين الآخرين في السفارة في عزل ذاتي.

المزيد  رغم كورونا والهجمات.. زيارة البابا للعراق في موعدها

وأضاف ليسكوفار “هذا لن يؤثر على برنامج البابا، الذي يجري كما هو مخطط له”.

وشهد العراق ارتفاعا في الآونة الأخيرة في إصابات كوفيد-19 ومنعت السلطات السفر بين المحافظات.

وتأتي هذه الزيارة في أعقاب دعوة رسمية من رئاسة جمهورية العراق، والكنيسة الكاثوليكية في العراق.

ليفانت – وكالات