ستة قتلى.. حصاد أسبوع من الفلتان الأمني في درعا

مسلحون مجهولون يستهدفون رئيس بلدية في درعا

أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أنّه وثّق 18 عملية شهدتها درعا، منذ مطلع شهر شباط/فبراير الجاري، أي منذ أسبوع، وبأشكال وأساليب عدة.

وأوضح المرصد أنّه من بين هذه الأساليب: تفجير عبوات وألغام وإطلاق نار وقذائف، والتي تسبّبت بمقتل 6 أشخاص، هم مدنيّان اثنان، و3 من قوات النظام والمتعاونين مع أجهزتها الأمنية، ومقاتل سابق لدى الفصائل ممن أجروا مصالحات وتسويات، كما خلفت العمليات تلك 19 جريح، هم 4 من المدنيين والبقية من العسكريين.

اقرأ المزيد: قتلى في درعا بعد تعزيزات الفرقة الرابعة

وبحسب مصادر المرصد، فإنّ الفوضى المصحوبة بفلتان أمني كبير ومتصاعد، تتصاعد يوماً بعد يوم في عموم محافظة درعا، في ظل الصراع المتواصل بين القوى الكثيرة المسيطرة على المحافظة.

ولفت المرصد إلى أنّ الروس من طرف يحاولون فرض سطوتهم عبر القوات الموالية لها وعلى رأسها الفيلق الخامس، والإيرانيين يسعون إلى الهدف ذاته عبر الفرقة الرابعة والمقاتلين الذين جندتهم لصالحها بسلاحي المال والتشييع، ويبقى المدني السوري هو الخاسر الأكبر في خضم الصراعات هذه والتداعيات الناتجة عنها من فوضى وفلتان أمني تهدد حياته اليومية، بينما يكتفي النظام السوري بالسيطرة الشكلية على المنطقة.

المرصد السوري: انفلات أمني وتصفيات في درعا

 

وكان مسلّحون مجهولون قد استهدفوا مقرّاً عسكرياً تابعاً لقوات الفرقة الرابعة، بقذائف RBG، ليل أوّل أمس، وذلك في قرية نهج بريف درعا الغربي، الأمر الذي أدى لسقوط 5 جرحى، جميعهم من المقاتلين السابقين في صفوف الفصائل ممن أجروا تسويات وانضموا بعدها إلى الفرقة الرابعة.

في سياق متصل، أقدم مجهولون على إطلاق النار على عنصر تابع لشعبة المخابرات العسكرية، ووقع الحادث على الطريق الواصل بين بلدتي أم ولد والمسيفرة بريف درعا، ما أدى إلى إصابته بجروح ونقله إلى المشفى.

اقرأ المزيد: وسط فوضى الخطف والاغتيالات.. الفرقة الرابعة تتمدّد في ريف درعا الغربي

فيما هاجم مسلحون مجهولون مقرًا لـ”الفرقة الرابعة، في بلدة سحم الجولان غرب درعا، دون ورود أنباء عن إصابات، كما دوى انفجار في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي، تبعه إطلاق نار، دون ورود معلومات إضافية.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان