روحاني وبرلمانه يتجاهلان ميليشياتهم بالعراق.. ويطالبان واشنطن بالخروج

القوات الأمريكية بالعراق

لا يكفّ النظام الإيراني عن التدخل بشؤون العراق، وفي السياق، قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إنّ الوجود الأمريكي في الشرق الأوسط “مضر بالمنطقة”، مبدياً أمله في أن “تعيد الولايات المتحدة النظر في سياستها”. روحاني 

وذكر روحاني عقب اجتماعه مع وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، في طهران: “آمل أن تتوصل الإدارة الأمريكية الجديدة إلى استنتاج مفاده، أنّ الوجود الأمريكي في المنطقة يضرّ بالأمن، وعليها إعادة النظر في سياستها الخارجية”، مضيفاً: “طهران ترفض كافة أنواع التدخل الأجنبي في شؤون العراق، وترى بأنّه يضر الشعب العراقي والمنطقة جميعاً”، متجاهلاً تدخل بلاده الشأن العراقي، عبر تشكيل عشرات المليشيات المسلحة.

اقرأ أيضاً: إيران تُجدّد أحلامها بإخراج الأمريكيين من العراق

وهو ما ذهب إليه رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، الذي ادّعى أنّ الشعب العراقي يطالب بخروج القوات الأمريكية، معتبراً ذلك عاملاً ضرورياً في الاستقرار السياسي والأمني بالعراق والمنطقة، على حدّ تعبيره.

وأثناء استقباله وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، ذكر قاليباف: “نحن ندعم العملية السياسية في العراق وسلامة أراضيه، كما ندعم مشاركة العراق في التفاعلات الإقليمية ونعتقد أنّ للعراق وزناً مهماً في التفاعلات السياسية والاقتصادية في المنطقة”، مردفاً: “لا شك أنّ إيران والعراق دولتان مؤثرتان، ويمكن أن تحدث تطورات كثيرة في المنطقة نتيجة التعاون بين البلدين”. روحاني

العراق

وعلى درب رئيسه، تجاهل قاليباف تشكيل بلاده للمليشيات المسلحة في العراق، والتي ترتهن للقرار الإيراني، واعتبر أنّ “السبب الرئيس للمشاكل القائمة هو الوجود العسكري والتدخل الأمريكي في المنطقة”، متابعاً بالقول: “الاهتمام بمطالب الشعب العراقي التي تبلورت في تنفيذ قرار مجلس النواب العراقي بشأن انسحاب القوات الأميركية من العراق، يمثل عاملاً هاماً في الاستقرار السياسي والأمني بالعراق والمنطقة”. روحاني 

ليفانت-وكالات