روحاني للمتشددين: إدارة الصراع لا تتم بالعاطفة والصراخ والهتافات

حسن روحاني
روحاني \ أرشيفية

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني ، في كلمته خلال اجتماع مجلس الوزراء: معارضة الاتفاق بين إيران والوكالة الدولية لعب على أرض العدو”.

كما أضاف: إدارة البلاد تطرح العديد من التعقيدات وهي ليست مهمة سهلة، ولا يمكن أن تدار البلاد بالعاطفة والصراخ والهتافات”.

جاء هذا رداً على المعارضة الشديدة التي أبداها نواب البرلمان الذي يهيمن عليه التيار المتشدد والذين طالبوا بمحاكمة روحاني وأعضاء حكومته بسبب إبرام اتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقضي بتمديد عمليات التفتيش الإلزامية للمنشآت النووية لمدة 3 أشهر.

وفي ظل حملة الانتقادات التي واجهها من قبل الجناح المتشدد في البلاد، على خلفية الاتفاق المؤقت الذي عقد قبل أيام قليلة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وملف إدارة المفاوضات حول العودة إلى الاتفاق النووي، وجه الرئيس الإيراني حسن روحاني ، انتقاداً مباشراً إلى المتشددين داعياً إياهم للكف عن مهاجمته والسماح له بإدارة ملف التفاوض.

البرلمان الإيراني

واعتبر روحاني،أن إدارة الصراع لا تتم بالهتافات. وخاطب في كلمة له خلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم الأربعاء المتشددين، قائلاً: كم مرة يجب أن يؤكد المرشد على الحفاظ على الأخلاق والآداب؟ حيث جدد التزام طهران بالبقاء في الاتفاق النووي.

المزيد  طهران ترفض الاستجابة لدعوات التهدئة.. وتطوّر منشآتها النووية

كما تطرق إلى العقوبات وآثارها على البلاد، قائلا “خلال السنوات الثلاث خسرنا 200 مليار دولار بشكل مباشر ومئات المليارات بطريقة غير مباشرة. وطلبنا من صندوق النقد الدولي 25 مليار دولار لمواجهة كورونا لكن الإدارة الأميركية السابقة منعتها. فهل ستزيل الحكومة الجديدة العقبات؟”.

وحول قانون البرلمان الايراني الذي يدعو إلى الخروج من البروتوكول الإضافي واتهام النواب للحكومة بانتهاكه، قال روحاني: طبقت الحكومة القانون 100٪، لكننا تصرفنا بطريقة فنية بحيث لا نتهم بعدم التعاون مع الوكالة. يجب ألا نقلب العالم ضد أنفسنا.

ليفانت – وكالات

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني ، في كلمته خلال اجتماع مجلس الوزراء: معارضة الاتفاق بين إيران والوكالة الدولية لعب على أرض العدو”.

كما أضاف: إدارة البلاد تطرح العديد من التعقيدات وهي ليست مهمة سهلة، ولا يمكن أن تدار البلاد بالعاطفة والصراخ والهتافات”.

جاء هذا رداً على المعارضة الشديدة التي أبداها نواب البرلمان الذي يهيمن عليه التيار المتشدد والذين طالبوا بمحاكمة روحاني وأعضاء حكومته بسبب إبرام اتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقضي بتمديد عمليات التفتيش الإلزامية للمنشآت النووية لمدة 3 أشهر.

وفي ظل حملة الانتقادات التي واجهها من قبل الجناح المتشدد في البلاد، على خلفية الاتفاق المؤقت الذي عقد قبل أيام قليلة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وملف إدارة المفاوضات حول العودة إلى الاتفاق النووي، وجه الرئيس الإيراني حسن روحاني ، انتقاداً مباشراً إلى المتشددين داعياً إياهم للكف عن مهاجمته والسماح له بإدارة ملف التفاوض.

البرلمان الإيراني

واعتبر روحاني،أن إدارة الصراع لا تتم بالهتافات. وخاطب في كلمة له خلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم الأربعاء المتشددين، قائلاً: كم مرة يجب أن يؤكد المرشد على الحفاظ على الأخلاق والآداب؟ حيث جدد التزام طهران بالبقاء في الاتفاق النووي.

المزيد  طهران ترفض الاستجابة لدعوات التهدئة.. وتطوّر منشآتها النووية

كما تطرق إلى العقوبات وآثارها على البلاد، قائلا “خلال السنوات الثلاث خسرنا 200 مليار دولار بشكل مباشر ومئات المليارات بطريقة غير مباشرة. وطلبنا من صندوق النقد الدولي 25 مليار دولار لمواجهة كورونا لكن الإدارة الأميركية السابقة منعتها. فهل ستزيل الحكومة الجديدة العقبات؟”.

وحول قانون البرلمان الايراني الذي يدعو إلى الخروج من البروتوكول الإضافي واتهام النواب للحكومة بانتهاكه، قال روحاني: طبقت الحكومة القانون 100٪، لكننا تصرفنا بطريقة فنية بحيث لا نتهم بعدم التعاون مع الوكالة. يجب ألا نقلب العالم ضد أنفسنا.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit