رغم التدخل الروسي.. مفاوضات متعثّرة بين الأسايش والنظام السوري

النظام السوري يعيد أنتشار قواته في ريف تل تمر بمحافظة الحسكة

عقد اجتماع برعاية القوات الروسية في مدينة الرقة، بين وفد من “الإدارة الذاتية” وآخر من النظام السوري، دون التوصل إلى رؤية مشتركة حتى الآن، بغية إنهاء التوتر في مدينتي الحسكة والقامشلي.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد تناول الجانبان عدة ملفات منها المعتقلين لدى النظام السوري، والإفصاح عن مصيرهم الذي يعدّ السبب الرئيسي للتوتر الأخير، بين مسلحي “الدفاع الوطني” و“الأسايش” في مدينتي الحسكة والقامشلي.

اقرأ المزيد: مقتل 11 مقاتلاً في صفوف النظام السوري.. وداعش يهدّد منتسبي “قسد”

كما ناقش الحاضرون مسألة الحصار على مناطق الشهباء وأحياء حلب، وموضوع قطع الطحين عن أفران “الإدارة الذاتية”.

في السياق ذاته، كانت مصادر المرصد السوري قد أفادت، يوم أمس، بأن قوات “الدفاع الوطني” التابعة للنظام استنفرت عناصرها في حي طي الخاضع لسيطرتها في مدينة القامشلي منذُ عدة ساعات لأسباب مجهولة.

اشتباكات الأسايش والنظام 1

وبحسب مصادر المرصد، فقد أقدم عدد من عناصر “الدفاع الوطني” على إطلاق عدة أعيرة نارية باتجاه حاجز قوى الأمن الداخلي “الأسايش” المتمركز على مدخل الحي، دون أن تردّ “الأسايش” على مصادر النيران، ولم ترد معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية، قد أطلقت سراح أمين شعبة رأس العين، وذلك بعد اعتقاله منذُ أكثر من أسبوع من منطقة أبو رأسين، بتهمة “تحريض الأهالي للخروج بمظاهرات ضد قوات سوريا الديمقراطية”.

كما أطلقت سراح المعلمين الـ 8 التي كانت قد اعتقلتهم الأسايش قبل أيام، من بلدة كركي لكي الواقعة في منطقة رميلان بريف القامشلي، بسبب تدريس المناهج التعليمية التابعة للنظام في حلقات منزلية.

وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن إطلاق سراح المدرسين جاء بعد تدخل وجهاء وأعيان المنطقة لـدى “الأسايش” التي قامت بدورها بتوقيعهم على تعهدات بعدم إعطاء دروس تعليمية للطلاب من مناهج النظام السوري.

وفي يوم سابق، كانت قد أفرجت عن المعلمين الذين اعتقلتهم في مدينة عامودا بريف الحسكة، وذلك بعد اعتقالهم نحو أسبوع، حيث تعهد المعلمون بالتوقف عن تعليم مناهج النظام التعليمية في منازلهم، فيما يتواصل اعتقال “الأسايش” لمعلّمين من الرميلان، بذات التهمة.

اقرأ المزيد: قسد تسقط طائرة استطلاع تركية في عين عيسى

يشار إلى أنّ تظاهرة خرجت قبل نحو أسبوع، شارك فيها عشرات الطلاب في مدينة عامودا، للمطالبة بإطلاق سراح المدرسين المعتقلين من قِبل قوات سوريا الديمقراطية.

ليفانت- متابعات