دير الزور.. اشتباكات بين قسد والحرس الثوري الإيراني لإحباط عمليات تهريب

قسد دير الزور

تشهد مناطق شرق سوريا، الخاضعة لسيطرة “قسد” تطورات واشتباكات دامية، بالتزامن مع تمدّد الميليشيات الإيرانية و”داعش” في البادية السورية.

وفي هذا السياق، جرى يوم أمس، تبادل لإطلاق النار بالأسلحة الرشاشة، بين حاجز المحطة على الضفة الشرقية لنهر الفرات التابع لـ”قسد” في بلدة الطيانة، وحاجز تابع لـ”الحرس الثوري” الإيراني في بلدة القورية، شرقي دير الزور، على الضفة الغربية المقابلة من نهر الفرات، فيما توقفت الاشتباكات بعد اندلاعها بوقت قصير، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

اقرأ المزيد: قوات قسد تختطف 13 معلماً وتزجّهم في معسكراتها

في حين، تنشط حركة التهريب عبر نهر الفرات، بين مناطق “قسد” ومناطق نفوذ النظام والميليشيات الإيرانية، حيث تعمل “قسد” على إحباطها بإطلاق النار على المهربين وتخريب وسائل التهريب.

إلى ذلك، كان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، أول أمس، مداهمة قوات سوريا الديمقراطية لمعابر نهرية في بلدة الشحيل بريف دير الزور، حيث قامت بإطلاق النار باتجاه عبارة تحمل مادة المازوت، ما أدى لتسرب المازوت في النهر كما صادرت صهريج آخر من المازوت أثناء محاولة تهريبه لمناطق النظام.

شبكات محلية: معابر موصدة في وجه السوريين ومفتوحة للإيرانيين

في سياق متصل، سيطر الهدوء الحذر على منطقة غربي الفرات الخاضعة لنفوذ القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها من جنسيات سورية وغير سورية، وذلك بعد الضربة الجوية الأميركية يوم أمس والتي أدّت لتدمير مواقع ونقاط محدثة عند أحد المعابر غير الشرعية مع العراق بريف البوكمال شرقي دير الزور.

وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الأمور عادت إلى ما كانت عليه وكأن شيئاً لم يكن بعد إعادة التموضع والاستنفار الذي جرى عقب الضربة.

وأضافت مصادر المرصد السوري في المنطقة، بأن بعض الميليشيات الموالية لإيران تريد الردّ على القصف الأمريكي باستخدام الصواريخ التي جرى استقدامها مؤخراً وقصف القواعد والمواقع الأميركية على الضفة الأخرى من نهر الفرات، إلا أن قيادة الحرس الثوري الإيراني منعت ذلك منعاً باتاً، لأن الرد الأميركي سيكون قاسياً وعنيفاً بكل تأكيد.

يشار إلى أنّ قوات سوريا الديمقراطية داهمت معابر نهرية في بلدة الشحيل بريف دير الزور، مساء يوم الخميس، حيث قامت بإطلاق النار باتجاه عبارة تحمل مادة المازوت، ما أدى لتسرب المازوت في النه.

اقرأ المزيد: مصادفة مريبة.. أزمة المحروقات في سوريا وتنامي خطر داعش

كما صادرت صهريجاً آخر من المازوت أثناء محاولة تهريبه لمناطق النظام، في حين اعتقلت صباح الخميس، اثنين من بلدة الشعفة شرقي دير الزور، دون معلومات عن أسباب اعتقالهما.

ليفانت- متابعات