ديبية يخصّ الإعلام التركي بأوّل تصريح.. مُتزلّفاً لـ أنقرة

قال رئيس الحكومة المؤقتة الجديدة في ليبيا، عبد الحميد محمد دبيبة، إنّ مجلس وزرائه يلتزم بتضامن كبير مع تركيا التي وصفها بـ”الصديقة والحليفة والشقيقة، على حدّ زعمه.

وذكر خلال مقابلة عقدتها معه وكالة “الأناضول” التركية، ونشرت أمس الأحد، والتي تعتبر الأولى من نوعها له منذ توليه المنصب: “لدينا تضامن كبير مع الدولة والشعب التركيين، تركيا حليفة وصديقة وشقيقة وعندها من الإمكانيات الكثيرة لمساعدة الليبيين في الوصول إلى أهدافهم الحقيقية، وتركيا تعتبر من الشركاء الحقيقيين لنا”.

اقرأ أيضاً: رئيس وزراء ليبيا المُقرّب من الإخوان يُطالب بمُساندة الحكومة

وأردف دبيبة: “تركيا فرضت وضعها ووجودها في العالم وليس في ليبيا فقط، وهي الدولة الوحيدة التي استطاع الليبيون الذهاب إليها بحرية خلال فترة الحرب”، زاعماً وفق ما نقلته “الأناضول”: “تركيا فتحت مطاراتها ولم تغلق سفارتها في طرابلس، وأعتقد أنّ حرية التنقل سوف تنعكس على التعاون بين الشعبين في مجال الاقتصاد، ونأمل أن ننمي هذا التعاون ونرفع حجم التبادل التجاري إلى أعلى المستويات”.

عبد الحميد دبيبة

وتعدّ تركيا أكبر داعم خارجي لحكومة الوفاق الوطني الإخوانية، التي قادها رئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، في المواجهة مع “الجيش الوطني الليبي” في شرق البلاد، والذي يقوده المشير خليفة حفتر، المؤيد من قبل مجلس النواب في طبرق.

وكانت قد ذكرت وكالة “فرانس برس”، أنّ دبيبة “يعتبر مقرّباً من تنظيم الإخوان المسلمين وأنقرة، التي لها مصالح اقتصادية في مصراتة”، ويترأس مجموعة تجارية لها فروع في أرجاء العالم بما فيها تركيا.

قال رئيس الحكومة المؤقتة الجديدة في ليبيا، عبد الحميد محمد دبيبة، إنّ مجلس وزرائه يلتزم بتضامن كبير مع تركيا التي وصفها بـ”الصديقة والحليفة والشقيقة، على حدّ زعمه.

وذكر خلال مقابلة عقدتها معه وكالة “الأناضول” التركية، ونشرت أمس الأحد، والتي تعتبر الأولى من نوعها له منذ توليه المنصب: “لدينا تضامن كبير مع الدولة والشعب التركيين، تركيا حليفة وصديقة وشقيقة وعندها من الإمكانيات الكثيرة لمساعدة الليبيين في الوصول إلى أهدافهم الحقيقية، وتركيا تعتبر من الشركاء الحقيقيين لنا”.

اقرأ أيضاً: رئيس وزراء ليبيا المُقرّب من الإخوان يُطالب بمُساندة الحكومة

وأردف دبيبة: “تركيا فرضت وضعها ووجودها في العالم وليس في ليبيا فقط، وهي الدولة الوحيدة التي استطاع الليبيون الذهاب إليها بحرية خلال فترة الحرب”، زاعماً وفق ما نقلته “الأناضول”: “تركيا فتحت مطاراتها ولم تغلق سفارتها في طرابلس، وأعتقد أنّ حرية التنقل سوف تنعكس على التعاون بين الشعبين في مجال الاقتصاد، ونأمل أن ننمي هذا التعاون ونرفع حجم التبادل التجاري إلى أعلى المستويات”.

عبد الحميد دبيبة

وتعدّ تركيا أكبر داعم خارجي لحكومة الوفاق الوطني الإخوانية، التي قادها رئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، في المواجهة مع “الجيش الوطني الليبي” في شرق البلاد، والذي يقوده المشير خليفة حفتر، المؤيد من قبل مجلس النواب في طبرق.

وكانت قد ذكرت وكالة “فرانس برس”، أنّ دبيبة “يعتبر مقرّباً من تنظيم الإخوان المسلمين وأنقرة، التي لها مصالح اقتصادية في مصراتة”، ويترأس مجموعة تجارية لها فروع في أرجاء العالم بما فيها تركيا.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit