دراسة حول مدى فاعليّة لقاح أكسفورد

دراسة حول مدى فاعلية لقاح أكسفورد

أجرى علماء من جامعة (أكسفورد) البريطانية دراسة حديثة حول مدى فاعلية تأثير لقاح “أسترازينيكا” في مواجهة فيروس كورونا المستجدّ. لقاح أكسفورد

قال العلماء: “إنّ لقاح أكسفورد-أسترازينيكا يمكن أن يؤدي إلى انخفاض “كبير” في انتشار فيروس كورونا”، وذلك بحسب ما نقلته شبكة (بي بي سي)

وبيّنت الدراسة، التي لم تُنشر بشكل رسمي، أنّ اللقاح ظلّ فعالاً بينما ينتظر الناس جرعة ثانية، حيث أظهرت اللقاحات أنّها فعالة بنسبة 76٪ خلال الأشهر الثلاثة التي أعقبت الجرعة الأولى.

ورجّح العلماء أنّه في حال كان اللقاح يحمي فقط من الإصابة بمرض شديد، لكنه لا يجنّب التقاط الفيروس ونقله، عندها سيحتاج الجميع إلى التطعيم ليحميهم.

وإذا استطاع اللقاح القضاء على انتشار فيروس كورونا، فهذا يعني سيكون له تأثير أكبر بكثير على الوباء، لأنّ كل شخص يُطعم يحمي الآخرين أيضاً بشكل غير مباشر.

سلالة فيروس كورونا الجديد المكتشف في بريطانيا

اعتمدت الدراسة على تجارب سريرية، أجريت في كلّ من (المملكة المتحدة – البرازيل – جنوب أفريقيا)، حيث إنها أظهرت نتائج جيدة. وأنّ فاعلية اللقاح بعد عملية التطعيم، تبدأ من اليوم 22، حتى اليوم 90 بعد تلقي الجرعة الأولى.

كما أنّ اللقاح، لديه قدرة على حماية الجسم من فيروس كورونا، لمدة ثلاثة أشهر، وبفاعلية قد تصل بنسبة إلى 97%، وترتفع الفاعلية إلى نسبة أعلى في حال حصول الشخص على الجرعة الثانية، وذلك بعد 12 أسبوع من تلقي اللقاح الاول.

الدراسة تدعم قرار السلطات الصحية، في المملكة المتحدة، الفصل بين الجرعتين 12 أسبوع.

اقرأ: أبحاث قد تثمر.. تقنية جديدة لعلاج سرطان الجلد

وبدوره أوضح البروفيسور، أندرو بولارد، من تجربة لقاح أكسفورد أنّ “هذه البيانات الجديدة تحققنا منها، التي استخدمها أكثر من 25 منظماً، بما في ذلك الوكالة التنظيمية للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية ووكالة الأدوية الأوروبية لمنح تصريح استخدام اللقاح في حالات الطوارئ”.

اقرأ: الحصيلة اليوميّة للإصابات والوفيات بكورونا في العالم

ومن جانبه، قال وزير الصحة، مات هانكوك: “إنّ الدراسة مشجعة للغاية”، مشيراً إلى أنّها “تعزّز ثقتنا بأنّ اللقاحات قادرة على الحد من انتقال العدوى وحماية الناس من هذا المرض المروع”. لقاح أكسفورد

ليفانت – بي بي سي