دراسة تكشف أعراضاً إضافية لفيروس كورونا

دراسة تكشف أعراضاً إضافية لفيروس كورونا

كشفت دراسة عليمة حديثة أعراضاً إضافية يصاب بها الشخص المريض، غير تلك المعروفة، لتشخيص الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجدّ.

أجريت الدراسة في مركز “إمبريال كوليدج لندن”، واستندت على مسحات واستبيانات جمعت خلال الفترة الواقعة بين يونيو ويناير الفائتين، وشملت مليون شخص، وأظهرت أنّ الشعور بالقشعريرة وفقدان الشهية والصداع وآلام العضلات، قد تكون مؤشراً قوياً على إيجابية فحوصات كورونا لدى الأشخاص الذين يعانون منها، وأنّ الأعراض الجديدة يمكن إضافتها لتلك المعروفة على نطاق واسع، وتشمل الحرارة والسعال المستمر وفقدان حاستي الشم والذوق أو إحداهما، حسبما ذكرت شبكة “سكاي نيوز” البريطانية.

واكتشف الباحثون في دراستهم، أنّ احتمال إيجابيّة الإصابة بفيروس كورونا المستجد يصبح أعلى كلما كانت الأعراض الجديدة أشد.

تقنية ذكية تكشف عن الفيروس بأقل من عشر دقائق

وكان من بين المصابين بتلك الأعراض، شبان تتراوح أعمارهم بين 5 و17 عاماً، يعانون من صداع بشكل كبير، على الرغم من أنّهم كانوا أقل عرضة للإبلاغ عن الأعراض التقليدية للمرض، مثل الحمى والسعال المتواصل.

اقرأ: خبراء الصحة العالمية يكشفون نتائج البحث الأولي في ووهان

ويعدّ فقدان الشهية، الأكثر شيوعاً لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و54 عاماً، وكذلك الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 55 عاماً، وآلام العضلات لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و54 عاماً.

اقرأ: الكافيين وصِلَته بالداء المفصلي التنكّسي

وفي آخر إحصائيّة “لوكالة رويترز”، اليوم الخميس، بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا، ما يزيد عن 107.39 مليون شخص على مستوى العالم، وفي المقابل، بلغ عدد المتوفين بالفيروس، مليونين و353 ألفا و649 حالة وفاة.

ليفانت – سكاي نيوز