حلب.. العثور على 13 جثة في مقبرة جماعية تعود لتنظيم داعش

العثور على مقبرة جماعية بريف حلب

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، ارتفاع عدد الجثث التي عُثر عليها في مقبرة جماعية شرقي حلب إلى 13، وأن عمليات البحث جارية عن جثث أخرى.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن فرق الإنقاذ عثرت يوم أمس الخميس، على رفات 6 جثث تعود لأشخاص مجهولي الهوية، وذلك بعد قيامهم بعمليات بحث تحت الأنقاض عند طريق السد على أطراف مدينة الباب شرقي حلب، ليرتفع العدد الكلي للجثث التي عُثر عليها خلال اليومين المنصرمين، إلى 13 جثة. وأضاف أنه تم تسليمها إلى مشفى مدينة الباب.

اقرأ المزيد: أنباء حول مقتل “مسؤول النفط” في داعش شرق سوريا

في السياق ذاته، كانت فرق الدفاع المدني قد عثرت على مقبرة جماعية تضم جثثاً مجهولة الهوية في ريف حلب الشرقي، وذلك أثناء العمل بإزالة أنقاض في منطقة طريق السد على أطراف مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

العثور على مقبرة جماعية جديدة في الرقة

في سياق متصل، عثرت “القوى الأمنية” في مدينة إعزاز شمالي حلب، على جثة مدفونة قرب حاجز الشط التابع لـ”الشرطة العسكرية” في المدينة، وعند البحث تبين وجود 6 جثث أخرى في ذات المكان، ما يرجح وجود مقبرة جماعية لأشخاص جرى تصفيتهم إبان تواجد تنظيم “اداعش” في المنطقة.

وكان فريق “الاستجابة الأولية قد عثر في العاشر من الشهر الجاري، على مقبرة جماعية جديدة، في منطقة الرومانية الواقعة غرب مدينة الرقة، والتي كانت تحت سيطرة تنظيم “داعش” في وقت سابق.

حيث تمكّن فريق “الاستجابة الأولية” من انتشال 15 جثة متحللة ومتفككة بشكل مبدئي حيث قام فريق الطب الشرعي بالتعامل معها أصولًا، ولم تعرض هوية الجثث المستخرجة حتى اللحظة إذا ما كانوا مدنيين أم عناصر من قوات النظام.

اقرأ المزيد:العثور على مقبرة جماعية في دوما بريف دمشق 

يشار إلى أنّ المرصد السوري، كان قد أشار في شهر أكتوبر/تشرين الأول من العام 2020 المنصرم، أن “جمعية شهداء الشعيطات”، تمكّنت برفقة الأهالي من استخراج رفات جثث 26 شخصاً من أبناء عشيرة الشعيطات، ممن كان تنظيم “داعش” قد قتلهم عام 2014 برفقة المئات من العشيرة ذاتها.

ليفانت- وكالات