تركيا تُجدّد أحلامها بالمتوسط.. عبر (الوطن الأزرق)

العثمانية الجديدة - تركيا

ذكرت أنقرة، اليوم الخميس، أنّها باشرت بتدريبات عسكرية موسّعة في البحر الأبيض المتوسط وبحر إيجه، تحت مسمى “الوطن الأزرق 2021″، وقالت مصادر إعلامية بأنّ 87 سفينة حربية، و27 طائرة حربية، و20 مروحية تشارك في تلك التدريبات، ومن المتوقع أن تتواصل لغاية 7 مارس المقبل.

وجاء النشاط العسكري التركي في بحر إيجه وشرق البحر المتوسط، ​​في وقت يفترض فيه أنّ أثينا وأنقرة تنظمان الجولة التالية من المحادثات الاستكشافية.

اقرأ أيضاً: البنتاغون يُطالب تركيا بإخراج الإس 400 من البلاد

ومن المرجح أن تعقد المحادثات في أثينا في وقت ما في مارس، فيما كانت اليونان قد بعثت دعوة إلى المسؤولين الأتراك، ولكن حتى الآن لم يكن هناك تأكيد رسمي للموعد، وذكرت اليونان، وفق موقع greekreporter أنّها قادمة إلى الجولة الثانية والستين من الاتصالات الاستكشافية بثقة، وبحسن نية، وبروح التعاون، والمناخ البناء.

وأبدت أثينا أملها في أن تؤدي المحادثات إلى وقف التصعيد، وأن يأتي الجانب التركي بروح مماثلة.

و”الوطنُ الأزرق”، والذي يقال بالتركيّة  Mavi Vatan، رؤية تركيّة تزعمُ ولايةً بحريّة واسعةً النطاقِ في البحار الثلاثة (إيجة، المتوسط، الأسود)، طرحها الأدميرال رمضان جيم غوردينيز، في حزيران 2006، خلال ندوة في مركز قيادةِ القواتِ البحريّة التركيّة.

ويُعرف غوردينيز بأنّه متطرّف كلاسيكيّ مناهض للغرب مهووسٌ بالتفوقِ البحريّ التركيّ، ويرأس غوردينيز منتدى كيه يو البحريّ للبحوثِ بجامعة كوج.

تركيا

وكان قد قال غوردنيز، في الرابع عشر من أغسطس الماضي، أنّ الولايات المتحدة تستخدم اليونان “كمقاتل مرتزق ضد تركيا”، لكن “أنقرة لن تتراجع وستنشر المزيد من السفن الحربية”، وتابع: “أنقرة لن تتراجع وهي مستعدة لنشر أسطولها البحري وليكن ذلك واضحاً للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي”.

وأشار صاحب نظرية “الوطن الأزرق”، إلى أنّ القضية “لا علاقة لها بالإسلام ولا بوجود حزب العدالة والتنمية بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان ذي التوجهات الإسلامية في السلطة”.

ليفانت-وكالات