تركيا ترفض إطلاق سراح كافالا.. واتهام زوجته ببث الفوضى

عثمان كافالا

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، زوجة الناشط المدني المُعتقل عثمان كافالا، عائشة بوقرة، بأنها أحد المحرضين على التظاهرات الطلابية التي تشهدها تركيا منذ أكثر من شهر، بعد تعيين عميد مقرّب من السلطة على رأس جامعة البوسفور المرموقة في إسطنبول، قائلاً: “إن زوجة عثمان كافالا، ممثل سوروس في تركيا، هي أيضاً أحد المحرضين في جامعة البوسفور. لن نسمح لهؤلاء الأشخاص ببث الفوضى في بلدنا”.

بدوره قال عثمان كافالا في رسالته التضامنية مع طلاب جامعة البوسفور، الذين ينفذون احتجاجاتهم السلمية ضد رئيس الجامعة المعين حديثاً من قبل أردوغان، من سجنه سيليفري: “مثل زوجتي عائشة بوقرة، مثل طلاب جامعة بوغازيجي، أشعر بالأسف على بلدي”.

وكانت قد رفضت محكمة تركية قبل أيام، طلباً بإطلاق سراح رجل الأعمال المدافع عن حقوق الإنسان عثمان كافالا من سجنه، وقضت بدمج قضيتين جاريتين ضده، وأجلت الحكم بضعة أشهر.

فيما نقل أوتكو شاكروزر، نائب حزب الشعب الجمهوري إسكي شهير، عن الحقوقي المسجون، رسالة اتهم فيها الرئيس رجب طيب أردوغان باستهداف زوجته عائشة بوقرة، ومعها الطلاب المحتجون في جامعة البوسفور – بوغازيجي.

زوجة كافالا

وقال النائب التركي، أن الدعاوى المتعلقة به لم تكن عملية قانونية من البداية، مشيراً إلى أن إجراءات المحكمة أصبحت مسرحية.

وأردف قائلاً إن من يتحدّث عن وضع الدستور الجديد عليه أن يمتثل بشكل أساسي للدستور، ويجب على جميع الأطراف ضمان الامتثال الكامل لقرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، ويجب منح السجناء السياسيين الحرية فوراً.

وأوضح شاكروزر الذي زار كافالا في السجن، أن احتجازه اختبار حقيقي للديمقراطية في تركيا، مضيفاً أنه لا يمكن الحديث عن الديمقراطية طالما أمثال كافالا في السجن، بل من الضروري السؤال عن سيادة القانون في تركيا، بحسب تعبيره.

المزيد تركيا.. كافالا قد يواجه السجن مدى الحياة حال إدانته

يشار إلى أنه على الرغم من تبرئة كافالا من القضية المرفوعة بدعوى أنه كان منظم احتجاجات غيزي، لم تفرج السلطات التركية عنه بتهمة التخطيط لمحاولة الانقلاب في 15 يوليو/تموز، بل وجهت إليه تهماً أخرى متعلقة بالتجسس.

واحتجز رجل الأعمال المعروف في سجن سيليفري مدة 39 شهراً.

ويعد كافالا المولود في باريس والبالغ من العمر 63 عاماً، شخصية بارزة في المجتمع المدني في تركيا ومعروف بدعمه المشاريع الثقافية التي تركز على حقوق الأقليات والمسألة الكردية والمصالحة الأرمنية التركية.

ليفانت – وكالات