ترحيب أوروبي بالحكم في قضية “إياد الغريب”

بانتظار الحكم على "رسلان".. الحكم على إياد الغريب بالسجن 4 سنوات ونصف

وصف مسؤولون أوروبيون بـ”الحكم التاريخي”، ذلك الذي أصدرته محكمة كوبلنز العليا بحق الرقيب السوري المنشق إياد الغريب، وإذ نوّهت لندن وباريس بالحكم، نشر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس تغريدة على “تويتر” أمس، جاء فيها: “إنه أول حكم يحاسب مسؤولين عن التعذيب في سوريا”، مشيراً أيضاً إلى “الدلالة الرمزية العالية” التي يحملها بالنسبة للسوريين حكم القضاء الألماني بالسجن أربعة أعوام ونصف العام على عنصر سابق في الاستخبارات لضلوعه في جرائم ضد الإنسانية.

وكان المدّعي العام الألماني، ياسبر كلينغه، قد طلب إنزال عقوبة سجن بـ5 أعوام ونصف العام على الغريب المتهم بالتعاون على ارتكاب جرائم ضد الإنسانية بعد القبض على 30 متظاهراً في دوما عام 2011 وتسليمهم لفرع الخطيب في دمشق، حيث تعرضوا للتعذيب.

اقرأ المزيد: المرافعة الأخيرة لفريق الدفاع عن المتهم إياد الغريب

وأفاد المدّعي العام أن “محكمة كوبلنز هي المحكمة الأولى والوحيدة في العالم التي أثبتت أن النظام السوري ارتكب جرائم ضد الإنسانية ضد شعبه المدني حتى قبل عام 2011، وهذه إشارة للمجرمين في سوريا وفي أي مكان آخر، أن كل من يعتقد بأنه سيرتكب جرائم ضد الإنسانية لن يفلت من يد القانون”.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط، عن كلينغه إلى أنه اكتفى بطلب 5 سنوات ونصف السنة عقوبة للغريب، لأنه تمكّن من إثبات مسؤوليته عن اعتقال 30 شخصاً في دوما، والعقوبة القصوى لهذه الجريمة تصل إلى 5 سنوات ونصف السنة.

محاكمة كوبلنز
محاكمة كوبلنز

 

في حين كانت المحكمة قد فصلت قضية الغريب عن قضية الضابط السوري أنور رسلان، المتهم الرئيسي والذي يواجه اتهامات بتعذيب قرابة 4 آلاف سجين وقتل 58 منهم تحت التعذيب. وما زالت قضية رسلان مستمرة وكانت قد بدأت كقضية مشتركة مع الغريب في فبراير (شباط) عام 2019.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، فقد قال وسيم المقداد، أحد الشهود في القضية والذي قضى فترة في الاعتقال في سوريا قبل لجوئه إلى ألمانيا، إن الحكم “خطوة أولى على طريق طويلة باتجاه العدالة، لن ينتهي إلا بمثول بشار الأسد ومعاونيه أمام المحاكم”.

وأضاف بأن الحكم مهم بالنسبة إليه على صعيد شخصي ولكن أيضاً على صعيد جماعي؛ لأنه ما زال هناك “ضحايا يتعرضون للتعذيب في السجون السورية ويعيشون ظروفاً مهينة نحاول أن نعيد حقوقهم كذلك”.

اقرأ المزيد: بانتظار الحكم على”رسلان”.. الحكم على إياد الغريب بالسجن 4 سنوات ونصف

جدير بالذكر أنّه في في يونيو/ حزيران المقبل، ستبدأِ محاكمة طبيب يدعى علاء موسى كان اعتقل في ألمانيا العام الماضي، ويتهم أيضاً بارتكابه جرائم ضد الإنسانية في سوريا عندما كان يعمل طبيباً في مستشفى عسكري تابع للنظام السوري. ودخل موسى ألمانيا لاجئاً، وكان قد حصل على وظيفة كطبيب في مستشفى بالقرب من مدينة فرانكفورت عندما اعتقل ووجهت إليه التهم بتعذيب معتقلين وارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

ليفانت- الشرق الأوسط