تحذيرات من تفشّي السلالة البريطانية في أميركا

تحذيرات من تفشي السلالة البريطانية في أميركا

حذّرت دراسة حديثة من انتشار السلالة البريطانية، من فيروس كورونا المستجدّ، بشكل بطيء نسبياً في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت الدراسة، إنّ السلالة في الولايات المتحدة تتضاعف كل عشرة أيام، وفقاً لدراسة جديدة نشرت، الأحد، توقع فيها الباحثون وقوع “تبعات كارثية” للسلالة الجديدة.

دراسة مبشرة تكشف فعالية لقاح فايزر ضد سلالة كورونا الجديدة

وبيّنت نتائج الدراسة نموذجاً تنبأت به المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها “CDC”، الشهر الماضي، بأنّ التحور البريطاني الأكثر قابلية للعدوى قد يصبح “السلالة المسيطرة” في الولايات المتحدة، وفقاً لتقرير نقلته شبكة “سي إن بي سي” الأميركية.

وقال الباحثون في الدراسة، التي نشرت في مجلة “medRxiv”، إنّ الولايات المتحدة ما تزال قادرة على كبح التفشي الواسع للسلالة الجديدة، مؤكدين على ضرورة “اتخاذ إجراءات حاسمة وآنية في مجال الصحة العامة”، وإنّ السلالة “من شأنها أن تجلب تبعات كارثية على عدد الوفيات والإصابات بكوفيد-19 في الولايات المتحدة خلال أشهر.

اقرأ: أعراض تصيب النساء بعد تلقّي لقاح كورونا

وتعرف السلالة الجديدة باسم “B.1.1.7″، وانتشرت بسرعة ملحوظة في المملكة المتحدة لتصبح السلالة المسيطرة في الدولة الأكثر تضرراً بالجائحة في أوروبا، وفقاً للمصدر.

اقرأ: غير فعال بالدرجة المطلوبة.. جنوب أفريقيا تعلّق عمليات التطعيم بـ”أسترازينيكا”

وكانت تقارير عدة، قد قالت إنّ السلالة الجديدة تحت السيطرة، حتى إنّها لا تشكل خطراً، فيما قالت هذه الدراسة الأمريكية، إنّ السلالة تشكل خطراً كبيراً باعتبار أنّها تتضاعف في بلادها.

ليفانت – وكالات