بلينكن يُدين الفظائع المرتكبة بإقليم تيغراي

بلينكن

طالب وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، الاتحاد الأفريقي وشركاء دوليين آخرين، بالمساعدة في مواجهة الأزمة في إقليم تيغراي بشمال إثيوبيا.

وأدان بلينكن الفظائع التي تؤكد تقارير ارتكابها بإقليم تيغراي، لافتاً إلى “خيبة أمل” متزايدة حيال تعامل إثيوبيا وإريتريا المجاورة، مع ما وصفه بـ”أزمة إنسانية آخذة في التفاقم”، معرباً عن “قلق الولايات المتحدة البالغ إزاء الفظائع المذكورة، والوضع العام الآخذ في التدهور بمنطقة تيغراي في إثيوبيا”.

اقرأ أيضاً: أثيوبيا تتعنّت.. وتتهم مصر والسودان بتعطيل المفاوضات

وذكر وزير الخارجية الأمريكي: “نطلب من الشركاء الدوليين، خاصة الاتحاد الإفريقي والشركاء الإقليميين، العمل معنا لمواجهة الأزمة في تيغراي، بما في ذلك عبر التحرّك في الأمم المتحدة والكيانات الأخرى المعنية”.

وأتت تلك التصريحات بعدما أصدرت منظمة العفو الدولية تقريراً اتهمت فيه القوات الإريترية بقتل مئات المدنيين في تيغراي خلال 24 ساعة، العام الماضي، ضمن واقعة وصفتها المنظمة بأنّها ربما تصل لمستوى الجرائم ضد الإنسانية، في حين لم تقبل إريتريا بتلك الاتهامات.

اقليم تيغراي

يذكر أنّ قوات الحكومة الإثيوبية كانت قد انتزعت، في نوفمبر الماضي، السيطرة على عاصمة إقليم تيغراي، وهو مدينة مقلي، من قوات موالية لحزب سياسي محلي، اتهمته الحكومة المركزية بالتمرد، فيما تواصل القتال بوتيرة أقل عقبها.

ليفانت-وكالات