بعربات خضار.. الميليشيات الإيرانية تهرّب الأسلحة من العراق

ميليشيات إيرانية

لم توقف الضربات الإسرائيلية مساعي الميليشيات الإيرانية إلى توسيع نفوذها، بل إنها باتت تبتكر طرق جديدة للاحتيال في سبيل تنفيذ مشروعها. الأسلحة 

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، بأن شحنة أسلحة جديدة استقدمتها القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها إلى الأراضي السورية قادمة من العراق.

اقرأ المزيد: خبراء: الميليشيات الموالية لإيران هي المسؤولة عن هجوم أربيل

وأوضح بحسب مصادر من الضفاف الغربية لنهر الفرات بريف دير الزور الشرقي، أن 3 شاحنات مدنية من المفترض أن تحمل خضاراً وفاكهة، إلا أنها كانت محملة بأسلحة وذخائر تابعة للإيرانيين دخلت أمس الجمعة برفقة سيارتي دفع رباعي، من معبر غير شرعي بين العراق وسوريا قرب قرية العباس التابعة لمنطقة الجلاء في ريف مدينة البوكمال شرق دير الزور.

حيث تستخدم عادة إيران تلك المعابر لنقل السلاح والذخائر، كما أنّه حين أفرغت الشحنة في تلك المنطقة، لم يعرف إذا جرى نقلها بعد ذلك إلى مواقع إيرانية أخرى.

عبارات مناهضة للميليشيات الإيرانية في الميادين السورية

يشار إلى أنّه خلال الشهر الجاري، استهدف طيران مسير مجهول الهوية سيارة تحمل شحنة أسلحة قادمة من العراق، بالقرب من معبر عسكري غير شرعي بين البلدين، تستخدمه عادة الميليشيات للتنقل وإدخال التعزيزات والشحنات منه، قرب مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، وسط دوي انفجارات عنيفة بالمنطقة عقب استهداف السيارة المحملة بذخيرة وسلاح، ما أدى لتدمير الشحنة ومقتل 4 من عناصر الميليشيات.

وكانت الميليشيات الإيرانية قد قامت مؤخراً بنقل كميات كبيرة من صواريخ الكاتيوشا، وأسلحة ثقيلة إلى شبكة أنفاق في مدينة الميادين شرقي دير الزور، خوفا من استهدافها من قبل طيران إسرائيل أو التحالف الدولي، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الجمعة.

اقرأ المزيد: ميليشيا “فاطميون” الإيرانية تخبّئ أسلحتها في أنفاق”داعش”

وأشار المرصد إلى أنّ أن مليشيا “فاطميون”، عمدت خلال الأيام الأخيرة إلى نقل كميات كبيرة من الصواريخ والأسلحة الثقيلة، التي كانت مخزنة في خانات معدة لتربية المواشي بمنطقة حاوي في الميادين إلى شبكة أنفاق، كان تنظيم داعش قد حفرها إبان سيطرته على المدينة. الأسلحة 

ليفانت– وكالات