بريكست وكورونا يقلصان الصادرات البريطانيّة لأوروبا

بريكست

تقلصت الصادرات من الموانئ البريطانية إلى الاتحاد الأوروبي بنسبة 70% تقريباً، في غضون أول أشهر لتطبيق اتفاق بريكست، ويرجع التدني الكبير إلى بريكست وانتشار وباء كورونا، تبعاً لما أكدته رابطة النقل البري في بريطانيا.

وذكرت الرابطة أنّ الصادرات من الموانئ البريطانية إلى الاتحاد الأوروبي تقلصت تحديداً بنسبة 68%، في يناير/ كانون الثاني، مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأفصح رئيس الرابطة، ريتشارد بورنيت، عن ذلك التدني ضمن رسالة موجهة، في الأول من فبراير/ شباط، إلى الوزير مايكل غوف، اطلعت عليها مجلة “ذا أوبزرفر” البريطانية، وتعتمد على استطلاع أجرته الرابطة مع أعضائها الدوليين.

اقرأ أيضاً: فنانون بريطانيون يوقّعون عريضة لإعفائهم من تداعيات بريكست

ووفق المجلة، يعتقد بورنيت أنّ التراجع ناجم بشكل رئيسي “عن الزيادة الهائلة في المعاملات التي بات على المصدّرين القيام بها” منذ الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وطالب الحكومة البريطانية بزيادة مجموع الموظفين الجمركيين المكلفين لمساعدة الشركات، معتبراً أنّ عدد الموظفين الراهن، والبالغ 10 آلاف شخص لا يمثل “سوى خمس ما هو ضروري”، مضيفاً: “أرى أنّه من المحبط والمزعج جداً أنّ الوزراء اختاروا عدم الإصغاء إلى القطاع والخبراء”، مشدّداً للمجلة أنّه “حذّر” غوف بشكل متكرر في الأشهر الماضية من النتائج.

بريطانيا

وكانت قد خرجت المملكة المتحدة بشكل رسمي، في 31 يناير/ كانون الثاني 2020، من الاتحاد الأوروبي، بيد أنّها واصلت اتباع القواعد الأوروبية خلال فترة انتقالية، انتهت في 31 ديسمبر/ كانون الأول، لتضحى بعدها خارج الاتحاد الجمركي والسوق الموحدة الأوروبيين.

ليفانت-وكالات

تقلصت الصادرات من الموانئ البريطانية إلى الاتحاد الأوروبي بنسبة 70% تقريباً، في غضون أول أشهر لتطبيق اتفاق بريكست، ويرجع التدني الكبير إلى بريكست وانتشار وباء كورونا، تبعاً لما أكدته رابطة النقل البري في بريطانيا.

وذكرت الرابطة أنّ الصادرات من الموانئ البريطانية إلى الاتحاد الأوروبي تقلصت تحديداً بنسبة 68%، في يناير/ كانون الثاني، مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأفصح رئيس الرابطة، ريتشارد بورنيت، عن ذلك التدني ضمن رسالة موجهة، في الأول من فبراير/ شباط، إلى الوزير مايكل غوف، اطلعت عليها مجلة “ذا أوبزرفر” البريطانية، وتعتمد على استطلاع أجرته الرابطة مع أعضائها الدوليين.

اقرأ أيضاً: فنانون بريطانيون يوقّعون عريضة لإعفائهم من تداعيات بريكست

ووفق المجلة، يعتقد بورنيت أنّ التراجع ناجم بشكل رئيسي “عن الزيادة الهائلة في المعاملات التي بات على المصدّرين القيام بها” منذ الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وطالب الحكومة البريطانية بزيادة مجموع الموظفين الجمركيين المكلفين لمساعدة الشركات، معتبراً أنّ عدد الموظفين الراهن، والبالغ 10 آلاف شخص لا يمثل “سوى خمس ما هو ضروري”، مضيفاً: “أرى أنّه من المحبط والمزعج جداً أنّ الوزراء اختاروا عدم الإصغاء إلى القطاع والخبراء”، مشدّداً للمجلة أنّه “حذّر” غوف بشكل متكرر في الأشهر الماضية من النتائج.

بريطانيا

وكانت قد خرجت المملكة المتحدة بشكل رسمي، في 31 يناير/ كانون الثاني 2020، من الاتحاد الأوروبي، بيد أنّها واصلت اتباع القواعد الأوروبية خلال فترة انتقالية، انتهت في 31 ديسمبر/ كانون الأول، لتضحى بعدها خارج الاتحاد الجمركي والسوق الموحدة الأوروبيين.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit