بتمويل إسرائيلي.. اللقاح الروسي إلى سوريا

الجولان

وافقت تل أبيب على اقتناء مئات آلاف الجرعات من اللقاحات الروسية ضد فيروس كورونا المستجد، لإمداد سوريا بها، وفق ما أفادت به صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية.

ونقلت الصحيفة الإسرائيلية، اليوم السبت، عن مصادر دولية تأكيدها أن هذا الاتفاق السري تم التوصل إليه، بموجب الصفقة التي أفرجت بموجبها سلطات النظام عن سيدة إسرائيلية اجتازت الحدود وتسللت إلى داخل الأراضي السورية، حيث تم اعتقالها، فيما أطلق الإسرائيليون بدورهم سراح راعاة غنم سوريين محتجزين لديها.

اقرأ المزيد: موضوعها الحدود والأسرى.. تفاهمات روسية إسرائيلية حول سوريا

كما أنّ السيدة التي تم العفو عنها من قبل سلطات النظام السوري، هي امرأة درزية من سكان الجولان محكوم عليها بعقوبة الخدمة المجتمعية.

وكشفت المصادر أيضاً عن اتفاق سري تم إتمامه بين سوريا وإسرائيل، أمس الجمعة، كجزء من صفقة التبادل، وحظر المراقب العسكري نشر تفاصيلها، لكنه قد يخص اللقاحات المضادة لعدوى “كوفيد-19”.

لقاح سبوتنيك

 

ونقل تصريح إعلامي عن مسؤول إسرائيلي رفيع قوله، إن الثمن الإضافي الذي تم دفعه لسوريا لم يكن على حساب مواطني إسرائيل ولا يمسّ مصالح إسرائيلية، إنما هو ثمن ذو طابع رمزي وإنساني مع رؤية المصالح الإسرائيلية المستقبلية، مقابل روسيا ومقابل سوريا في قضايا مهمة لإسرائيل”، بحسب تقرير نقلته صحيفة “الشرق الأوسط”.

وبموجب وسائل إعلام عبرية، فإن حكومة إسرائيل صادقت بالإجماع على دفع ثمن إضافي مقابل الإفراج عن الإسرائيلية المحتجزة في سوريا، كما أشار موقع “أكسيوس” الأميركي، نقلاً عن مسؤولين إسرائيليين، إلى أن تل أبيب وافقت على تقديم مساعدات في مجال محاربة كورونا إلى سوريا بموجب صفقة التبادل الأخيرة.

يشار إلى أنّ الجيش الإسرائيلي، أعلن يوم الخميس إلى أنه أعاد عبر خط الهدنة في الجولان، راعيين سوريين كانا قد اعتقلا في عملية أمنية، في حين قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن عودتهما جزء من تبادل سجناء.

اقرأ المزيد: قدمتها روسيا.. إسرائيل تسمح بإدخال ألف جرعة لقاح لقطاع غزة

وكان المبعوث الرئاسي الروسي ألكسندر لافرنتييف، قد أشار في ختام اجتماع “الضامنين” لمسار آستانة (روسيا، إيران، تركيا) في سوتشي قبل أيام، إلى وجود اتصالات روسية – إسرائيلية لـ”تخفيف التوتر ونزع فتيل التصعيد”، مع التحذير من “ضربة جوابية” من دمشق على الغارات المتكررة.

ليفانت- العربية نت