بايدن: القرم ليست روسيّة.. وسنواجه التصرفات العدائيّة

بوتين وبايدن

قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إنّ “الولايات المتحدة لم ولن تعترف بتبعية شبه جزيرة القرم لروسيا، وستواجه التصرفات العدائية الروسية بحق أوكرانيا”.

ووجه بايدن، في بيان نشره، أمس الجمعة، اتهام البيت الأبيض، لروسيا بـ”مخالفة القانون الدولي وسيادة وحدة أراضي جارتها أوكرانيا، من خلال التدخل في القرم قبل سبع سنوات”، مردفاً: “ما تزال الولايات المتحدة تقف مع أوكرانيا وحلفائها وشركائها اليوم، كما كانت منذ بداية هذا النزاع. بهذه المناسبة الحزينة نجدد حقيقة بسيطة: القرم جزء من أوكرانيا”.

اقرأ أيضاً: روسيا تتهم الناتو بحصارها عسكرياً

وأكد الرئيس الأمريكي، على أنّ الولايات المتحدة “ستقف مع أوكرانيا ضد التصرفات العدوانية الروسية” و”ستواصل العمل من أجل معاقبة روسيا على انتهاكاتها وعدوانها في أوكرانيا”.

وتابع بايدن، إنّ الولايات المتحدة ما تزال تكرّم ما يسمى “ثورة الكرامة” (في إشارة إلى الاضطرابات الاجتماعية في كييف التي أفضت في فبراير 2014 إلى الإطاحة بحكومة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش)، متابعاً: “ما تزال الولايات المتحدة تؤمن في وعود أوكرانيا، وندعم كل هذه الجهود الرامية إلى ضمان مستقبل سلمي وديمقراطي ومزدهر لهذا البلد”.

روسيا

وسيطرت روسيا على شبه جزيرة القرم، بعد ادعاء موسكو بتصويت الأغلبية الساحقة من سكانها لصالح تلك الخطوة، ضمن استفتاء نظم في مارس 2014، وذلك على خلفية إسقاط حكومة يانوكوفيتش واندلاع صراع مسلح في جنوب شرقي أوكرانيا بين حكومة كييف وجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك، المعلنتين من جانب واحد.

وإثر تلك التطورات، سنّ الغرب عقوبات على روسيا، فيما تزعم موسكو أنّها ليست طرفاً في النزاع بجنوب شرق أوكرانيا، وأنّ إعادة انضمام القرم إلى الدولة الروسية جاء بالتوافق الكامل مع القانون الدولي، وفق ادّعاءها.

ليفانت-وكالات