انفجار جديد في رأس العين.. ودورية مشتركة في الحسكة

قتلى وجرحى بانفجار مفخخة ولغم أرضي برأس العين السورية

ازدادت وتيرة الانفجارات في مناطق الشمال السوري، على وقع التصعيد بين القوات الكردية وتركيا، وسط صمت روسي مريب، وكان لرأس العين حصة كبيرة في هذه الانفجارات.

حيث أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بمقتل واستشهاد 4 أشخاص، بينهم امرأة وطفل، وإصابة أكثر من 8 أشخاص بجروح متفاوتة، بعضها بحالة خطيرة، إثر الانفجار الذي ضرب سوق شعبي في مدينة رأس العين بريف الحسكة.

اقرأ المزيد: إضراب ضد ممارسات “فصائل أنقرة”; في رأس العين.. ومصادرة منازل مدنيي عفرين

وكان قد وقع صباح اليوم انفجاراً في مدينة رأس العين (سري كانييه)، ضمن مناطق “نبع السلام” بريف الحسكة، نتيجة عبوة ناسفة داخل سيارة من نوع “فان” داخل سوق الفروج في المدينة، ما أدى إلى سقوط قتيل وجرحى كحصيلة أولية، وأضرار مادية في الموقع، وفق التقديرات الأولية آنذاك.

وكانت المنطقة قد شهدت خلال الأسبوع الأول من الشهر الجاري، انفجار عبوة ناسفة بالقرب من دوار البريد في مدينة رأس العين (سري كانييه) ضمن مناطق نفوذ القوات التركية والفصائل بريف الحسكة، ما أدى لإصابة شخص بجراح، تبعه مباشرة انفجار عبوة ناسفة بالمنطقة ذاتها، دون معلومات عن خسائر بشرية.

 

بالتزامن مع الانفجار، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، صباح اليوم، دورية روسية – تركية مشتركة، انطلقت من منطقة شيريك، بمشاركة 5 عربات روسية و4 تركية وسط تحليق طائرات مروحية روسية، وتوجهت الدورية المشتركة إلى قرى ظهر العرب وكسرى وقيروان وتل دحيلة وكوكوند وهاجوغلي وعطيشان وقنيطرة وقرمانية غرب مدينة الدرباسية بريف الحسكة، قبل أن تعود أدراجها إلى نقطة الانطلاق.

وكانت الطواقم الطبية المؤلفة من أطباء وممرضين وعاملين ضمن المشفى الوطني بمدينة رأس العين (سري كانييه) في ريف الحسكة، قد قامت بتنفيذ إضراب عن العمل بشكل كامل، على خلفية الاعتداءات المتكررة من قِبل الفصائل الموالية لأنقرة بحقهم.

اقرأ المزيد: بسبب أزمة الكهرباء.. تراجع الإنتاج الزراعي والصناعي في الحسكة

يأتي ذلك في ظل الانتهاكات المتواصلة من قِبل الفصائل الموالية لتركيا بحق المدنيين والعاملين بمختلف المجالات الإنسانية والطبية، ضمن المناطق الخاضعة لسيطرتهم ابتداءً من عفرين ضمن مناطق ماتعرف ب”غصن الزيتون” مروراً بمناطق “درع الفرات” ووصولًا إلى مناطق “نبع السلام” في ريفي الحسكة والرقة.