الناتو يربط زيادة قواته في العراق بموافقة حكومته

العراق

شدّد قائد بعثة حلف شمال الأطلسي في العراق، الفريق الركن بيير أوسلن، على أنّ أي زيادة في تواجد البعثة في هذا البلد واردة فقط بموافقة حكومته، وذلك خلال تصريحات أثناء استقباله، اليوم الأحد، من قبل مستشار الأمن القومي العراقي، قاسم الأعرجي، الذي شدّد بدوره على حرص بلاده على التعاون مع المجتمع الدولي.

اقرأ أيضاً: بعربات خضار.. الميليشيات الإيرانية تهرّب الأسلحة من العراق

وأوضح الأعرجي، وفق بيان عرضته مستشارية الأمن القومي على موقعها الإلكتروني، أنّ القوات العراقية “لديها خبرات كبيرة اكتسبتها من خلال القتال، مبيناً أنّ تبادل الخبرات مهم لمواجهة الإرهاب والتطرّف”، كما لفت إلى أنّ العراق “ليس جزءاً من أي مشكلة إقليمية، بل هو جزء من الحل”، منوّهاً إلى أنّ بغداد تتطلع للعمل على الاستفادة من خبرات الناتو، وأنّ “تبادل الخبرات مهم، لأنّ داعش ما زال يشكل خطراً حتى الآن”.

من جهته، ذكر قائد بعثة الناتو أنّ وجود البعثة في العراق أتى بطلب من الحكومة العراقية، وأنّ أي توسيع في مهامها سيكون بناء على طلب الحكومة العراقية، كما نوّه أوسلن إلى أنّ بعثة الناتو تدعم العراق لمواجهة الإرهاب والتطرّف.

صراع النفوذ والسلاح في العراق

وهذا وكان قد أعلن البنتاغون، يوم الجمعة الماضي، عن إمكانية إرسال مزيد من القوات الأمريكية إلى الشرق الأوسط كجزء من مهمة تدريب موسعة لحلف شمال الأطلسي لدعم القوات العراقية وضمان عدم صعود تنظيم “داعش” مجدداً، فيما أفصحت الوزارة أنّ الولايات المتحدة “تشارك في عملية تكوين قوة بعثة الناتو في العراق، وستساهم بنصيبها العادل في هذه المهمة الموسعة والمهمة”.

ليفانت-وكالات