المحتجزون لدى إيران.. ملف تفتحه الإدارة الأمريكية

أمريكا وإيران

كشف مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك ساليفان، أمس الأحد، أنّ الولايات المتحدة باشرت اتصالات مع إيران بخصوص أمريكيين محتجزين لديها. الإدارة الأمريكية

وذكر ساليفان، أثناء حديث لقناة “CBS”، تعقيباً على سؤال عما إذا كانت إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أطلقت مفاوضات مع إيران بغية إطلاق سراح أمريكيين محتجزين في ذلك البلد، أنّ تلك القضية “تثير الغضب التام والمطلق”، وأردف: “بدأنا التواصل مع الإيرانيين حيال هذا الموضوع”، متابعاً بالقول: “لن نقبل حلاً طويل المدى بينما يواصلون احتجاز أمريكيين ظلماً ودون سند من القانون”.

اقرأ أيضاً: إيران: لن يتم منح الوكالة أي تصريحات للتفتيش تتجاوز الضمانات الإلزامية

كما أكّد مستشار الأمن القومي الأمريكي، على أنّ بايدن “مصمم” على منع طهران من امتلاك سلاح نووي، لافتاً إلى أنّ الدبلوماسية هي الطريق الأفضل لتحقيق ذلك، ونوّه أنّ “إيران لم ترد حتى الآن” فيما يتعلق برغبة الولايات المتحدة في بدء مفاوضات بخصوص العودة إلى الاتفاق النووي الموقع عام 2015، بين الحكومة الإيرانية من جهة، والولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا من جهة أخرى.

من جهتها، أنكرت الحكومة الإيرانية خوضها أي تواصل مباشر مع إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، حيال المسجونين من الولايات المتحدة في إيران، زاعمةً أنّ الطرفين تبادلا رسائل عبر سفارة سويسرا في طهران.

إيران

وادّعى الناطق باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في بيان أصدره، مساء الأحد، أنّه لا صحة للأنباء التي تحدثت عن تواصل مباشر بين طهران وواشنطن، مشيراً أنّه “لا وجود لأي حوار مباشر بين إيران وأمريكا في أي ملف”، مدعياً أن أولوية طهران هي الإفراج عن السجناء الإيرانيين في الولايات المتحدة. الإدارة الأمريكية

ليفانت-وكالات