الكاظمي: الصواريخ العبثية مُحاولة لإحراج الحكومة

الكاظمي

اعتبر رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، اليوم الثلاثاء، أنّ الصواريخ التي تطال المطارات والبعثات الدبلوماسية بـأنّها “العبثية”، فيما لفت إلى أنّ هدفها إعاقة تقدم الحكومة، قائلاً أثناء جلسة مجلس الوزراء، إنّ “العمليات الاستباقية ضد الإرهاب مستمرة وفي تصاعد للقضاء على ما تبقى من جحوره وبؤره”. الكاظمي

مضيفاً: “نحيي قواتنا البطلة بكل صنوفها وهي ترابط ليلاً ونهاراً في ملاحقة خلايا الإرهاب”، مشيراً إلى أنّ “أرض العراق لن تكون ساحة لتصفية الحسابات، والصواريخ العبثية هي محاولة لإعاقة تقدم الحكومة وإحراجها، لكن أجهزتنا الأمنية ستصل إلى الجناة وسيتم عرضهم أمام الرأي العام”.

اقرأ أيضاً: الكاظمي يتلقى اتصالاً من بلينكن.. وتنديد دولي بهجوم أربيل

هذا وكانت قد سقطت، أمس الاثنين، قذائف كاتيوشا في محيط المنطقة الخضراء الحكومية وسط بغداد، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى، إذ سقطت 4 صواريخ منها، على قصر “السجود” في المنطقة الخضراء الحكومية، والذي يضم مكاتب الأمن الوطني العراقي، علماً أنّه لا يبعد إلا عشرات الأمتار عن السفارة الأمريكية.

وكان قد قتل شخص وسقط عدد من الجرحى، منتصف فبراير الجاري، جرّاء هجمات صاروخيّة على مواقع في مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان، من بينها قاعدة عسكرية تستخدمها قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق. الكاظمي

القوات الأمريكية بالعراق

وأعلن التحالف وقتها أنّ صواريخاً استهدفت قاعدة جوية في إقليم كردستان العراق، وهو ما أسفر عن مقتل متعاقد مدني أجنبي، علاوة على إصابة أحد أفراد القوات الأمريكية وخمسة أشخاص آخرين، ليطالب أنطوني بلينكين، وزير الخارجية الأمريكي، بفتح تحقيق في الهجوم الصاروخي، متعهداً “بحساب المسؤولين” عنه.

وأضاف: “أغضبنا كثيراً ذلك الهجوم الصاروخي في إقليم كردستان العراق”، متابعاً في بيان: “تواصلنا مع رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان مسرور برزاني لمناقشة الحادث والتعهد بتقديم الدعم لكل من يشارك في جهود التحقيق في الحادث والكشف عن المسؤولين عنه ومحاسبتهم”. الكاظمي

ليفانت-وكالات