السودان يسعى لضبط السوق السوداء للعملة الصعبة

السودان

تباطأت التعاملات بشكل كبير في السوق السوداء بالسودان، أمس الاثنين، وباع البعض الدولار في البنوك لأول مرة منذ سنوات، عقب يوم من تقليص السلطات قيمة العملة بأكثر من 85%، في مسعى لتعدي أزمة اقتصادية والحصول على إعفاء دولي من الدين.

وذكر متعاملون أنّ الجنيه السوداني زاد مقابل الدولار في السوق السوداء، اليوم الثلاثاء، عقب يومين من خفض حاد لقيمة العملة، فيما بقي السعر الرسمي مستقراً عند 375، وأردفوا أنّ الدولار بلغ 370 جنيهاً سودانياً، مقارنة بسعر تراوح بين 380 و385، أمس الاثنين.

اقرأ أيضاً: السعودية تُساند السودان.. وتُشدّد على الأمن المائي

وتعتبر المواءمة بين أسعار السوق الرسمية والسوداء أمراً أساسياً لنجاح خفض قيمة العملة، وهو إصلاح يسعى إلى إخراج السودان من أزمة اقتصادية وحصوله على إعفاء من الديون.

وأفاد متعاملون أنّ التداولات في السوق الموازية تباطأت إلى حدّ شبه توقف مُذ تقليص قيمة العملة، في ظلّ حالة من عدم اليقين حيال كيفية إدارة الحكومة لهذه العملية، ولجأ بعض الناس إلى البنوك لبيع دولاراتهم لأول مرة.

السودان

ويعد توحيد السعر الرسمي وسعر السوق السوداء ذو دور محوري في الخطة، وأي مؤشر على أنّ السوق الموازية، التي تستعملها غالبية الشركات وعموم السودانيين، ما تزال تستحوذ على نصيب الأسد من تجارة العملة الصعبة، قد يقوّض السياسة.

ونوّه متعاملون في السوق السوداء أنّهم ينتظرون ليروا كيف سيكون رد فعل البنوك وما إذا كانت الحكومة ستتدخل في السوق لوقف مزيد من تدني الجنيه السوداني أم أنّها ستتخذ إجراءات صارمة ضد أنشطتها.

ليفانت-وكالات