الزيارة الثانية خلال شهر.. وزير خارجية العراق في طهران

فؤاد حسين

نفى الجيش العراقي، تبادل المعلومات مع الولايات المتحدة فيما يتصل باستهداف بعض المواقع داخل الأراضي السورية، وذلك بعد قيام واشنطن بشنّ ضربات جوية ضد فصائل مسلحة تدعمها إيران، وقال الجيش العراقي إن تعاونه مع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ينحصر في محاربة تنظيم داعش.

فيما أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، أن “المحادثات تتركز حول العلاقات الثنائيّة بين بغداد وطهران، ومناقشة الأوضاع على مستوى المنطقة ودعم مسارات تحقيق التوازن وتجنب التوتر والتصعيد”، حيث يزور وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين إيران ليوم واحد، يجري فيها لقاءات مع كبار الشخصيات.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، أن حسين سيلتقي خلال زيارته لطهران، السبت، نظيره الإيراني محمد جواد ظريف وعدد من المسؤولين السياسيين والأمنيين.

خطيب زادة

وهذه هي الزيارة الثانية التي يقوم بها وزير الخارجية العراقي إلى إيران بعد زيارته الأولى في الفترة من من 22 إلى 23 فبراير/شباط الماضي.

وتأتي هذه الزيارة بعد جدل حول دور بغداد في استهداف واشنطن الميليشيات خلف الحدود السورية، إذ قتل 22 مسلّحاً عراقيّاً موالين لإيران جرّاء قصف أميركي استهدف ليل الخميس بنى تحتيّة تابعة لهم في شرق سوريا، في أوّل عمليّة عسكريّة لإدارة جو بايدن ردّاً على هجمات طالت مؤخّراً مصالح غربيّة في العراق.

المزيد بعربات خضار.. الميليشيات الإيرانية تهرّب الأسلحة من العراق

وجاء في بيان من المكتب الإعلامي لوزير الدفاع العراقي: “تعبر وزارة الدفاع العراقية عن استغرابها لما ورد في تصريحات وزير الدفاع الأميركي والمتعلقة بحصول تبادل للمعلومات الاستخباراتية مع العراق سبق استهداف بعض المواقع في الأراضي السورية”.

وقال بايدن، الجمعة، إن الضربات الجوية الأميركية في شرق سوريا يجب أن تنظر إليها إيران على أنها تحذير.

ليفانت – وكالات