الراعي: خسرنا كل شيء عندما فرض علينا ألا نكون حياديين

البطريرك مار بشارة

كرّر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي مطالبته بعقد مؤتمر دولي حول لبنان، مشدداً على “أننا وصلنا في لبنان إلى مرحلة لا نستطيع التفاهم مع بعضنا.

وصرح الراعي إنه “عندما كنا نعيش زمن الحياد، كان لبنان​ يعيش الازدهار والتقدم، وخسرنا كل شيء عندما فرض علينا ألا نكون حياديين”، منوهاً إلى “أننا وصلنا إلى مكان لا نستطيع التفاهم مع بعضنا، لذلك كان طرحنا عقد مؤتمر دولي”.

اقرأ أيضاً: لبنان عاجز عن سداد ثمن الفيول لكهربائه

وأردف الراعي أن “علينا تشخيص مرضنا وطرح معاناتنا انطلاقا من 3 ثوابت، هي وثيقة الوفاق الوطني والدستور​ والميثاق، وكل ما يجري الخلاف عليه اليوم في الداخل هو بسبب التدخلات الخارجية”.

كما طالب الراعي كل فريق سياسي في لبنان إلى “وضع ورقة حول مشكلتنا في لبنان لتقديمها كورقة واحدة إلى الأمم المتحدة​ من دون الرجوع إلى أي دولة”، في الوقت الذي تتبادل فيه الأطراف السياسية في لبنان، الاتهامات بعرقلة تشكيل الحكومة، بالتوازي مع انهيار الاقتصاد، وتراجع مالي لم تشهده البلاد حتى في الحرب الأهلية.

لبنان

هذا وكان قد نبّه البطريرك الماروني في لبنان في الأول من يناير الماضي، من “انهيار كامل” في البلاد، جراء عرقلة تشكيل الحكومة “لأجل حسابات آنية ومستقبلية”.

وذكر حينها، في عظة قداس رأس السنة في كنيسة “السيدة” في بكركي شمالي بيروت: “لا يحق لأحد أو لأي فريق من الجماعة السياسية، أكانوا معنيين مباشرة أو بطريقة غير مباشرة، أن يعرقلوا تشكيل الحكومة من أجل حسابات ومصالح آنية أو مستقبلية”، مضيفاً: “مضى أكثر من 70 يوماً على تكليف تشكيل الحكومة، فيما يسير لبنان سريعا نحو الانهيار الكامل والإفلاس”.

ليفانت-وكالات