الرئيس السيسي: أمن مصر من أمن دول الخليج

السيسي

شدّد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أمس الأحد، على أنّ أمن الخليج هو أحد الثوابت الراسخة للسياسة المصرية، منوّهاً إلى أنّ أمن بلاده من أمن دول الخليج، وذلك أثناء استقباله نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، بحضور سامح شكري وزير الخارجية المصري.

ولفت الرئيس المصري إلى “خصوصية العلاقات المصرية الخليجية”، مبدياً تطلعه لتطوير العلاقات مع مجلس التعاون الخليجي في مختلف المجالات، مؤكداً على “مبادئ السياسة المصرية الهادفة إلى البناء والتعاون ودعم التضامن العربي كنهج استراتيجي أصيل”، في إطار من “الاحترام المتبادل والالتزام بالنوايا الصادقة لتحقيق المصلحة المشتركة، والتكاتف لدرء المخاطر عن سائر الأمة العربية وصون أمنها القومي”.

اقرأ أيضاً: المركزي المصري يعلن ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي

فيما ثمّن من جهته، الحجرف “العلاقات الأخوية الوثيقة بين مصر ودول مجلس التعاون الخليجي”، مثنياً على “الدور الاستراتيجي والمحوري لمصر في حماية الأمن القومي العربي والدفاع عن جميع قضايا الأمة العربية.”

هذا وكان قد شدّد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، خلال لقاء مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف مبارك الحجرف، على أهمية البناء على ما جرى تحقيقه في قمة المنظمة بالعلا.

مصر

ونوّه مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، عبر بيان، إلى أنّ “أبو الغيط” استقبل الحجرف في إطار زيارة يقوم بها الأخير للقاهرة، حيث تناول اللقاء “مجمل التطورات العربية والتحديات التي تواجه المنطقة على كافة الأصعدة، خاصة في ضوء التغيرات العالمية التي تستلزم تكثيفاً للتعاون والتنسيق على المستوى العربي”.

وأردف المصدر أنّ (أبو الغيط) “عبر خلال اللقاء عن اقتناعه بالدور الكبير الذي يلعبه مجلس التعاون الخليجي، باعتباره لبنة أساسية في الصرح العربي، وركيزة مهمة للعمل المشترك”، مؤكداً أنّ “نجاح مجلس التعاون هو إضافة للجامعة العربية من دون شك”، موضحاً أنّ “الطرفين تباحثا حول كيفية التحرّك عملياً من أجل تعزيز التنسيق بين الجامعة العربية ومجلس التعاون من خلال تبادل الخبرات وتكثيف المباحثات المشتركة حول مختلف القضايا والملفات”.

ليفانت-وكالات

شدّد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أمس الأحد، على أنّ أمن الخليج هو أحد الثوابت الراسخة للسياسة المصرية، منوّهاً إلى أنّ أمن بلاده من أمن دول الخليج، وذلك أثناء استقباله نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، بحضور سامح شكري وزير الخارجية المصري.

ولفت الرئيس المصري إلى “خصوصية العلاقات المصرية الخليجية”، مبدياً تطلعه لتطوير العلاقات مع مجلس التعاون الخليجي في مختلف المجالات، مؤكداً على “مبادئ السياسة المصرية الهادفة إلى البناء والتعاون ودعم التضامن العربي كنهج استراتيجي أصيل”، في إطار من “الاحترام المتبادل والالتزام بالنوايا الصادقة لتحقيق المصلحة المشتركة، والتكاتف لدرء المخاطر عن سائر الأمة العربية وصون أمنها القومي”.

اقرأ أيضاً: المركزي المصري يعلن ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي

فيما ثمّن من جهته، الحجرف “العلاقات الأخوية الوثيقة بين مصر ودول مجلس التعاون الخليجي”، مثنياً على “الدور الاستراتيجي والمحوري لمصر في حماية الأمن القومي العربي والدفاع عن جميع قضايا الأمة العربية.”

هذا وكان قد شدّد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، خلال لقاء مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف مبارك الحجرف، على أهمية البناء على ما جرى تحقيقه في قمة المنظمة بالعلا.

مصر

ونوّه مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، عبر بيان، إلى أنّ “أبو الغيط” استقبل الحجرف في إطار زيارة يقوم بها الأخير للقاهرة، حيث تناول اللقاء “مجمل التطورات العربية والتحديات التي تواجه المنطقة على كافة الأصعدة، خاصة في ضوء التغيرات العالمية التي تستلزم تكثيفاً للتعاون والتنسيق على المستوى العربي”.

وأردف المصدر أنّ (أبو الغيط) “عبر خلال اللقاء عن اقتناعه بالدور الكبير الذي يلعبه مجلس التعاون الخليجي، باعتباره لبنة أساسية في الصرح العربي، وركيزة مهمة للعمل المشترك”، مؤكداً أنّ “نجاح مجلس التعاون هو إضافة للجامعة العربية من دون شك”، موضحاً أنّ “الطرفين تباحثا حول كيفية التحرّك عملياً من أجل تعزيز التنسيق بين الجامعة العربية ومجلس التعاون من خلال تبادل الخبرات وتكثيف المباحثات المشتركة حول مختلف القضايا والملفات”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit