الرئيس الأرمني يُطالب الجيش بالنأي عن الشؤون السياسية

جيش أرمينيا

لم يقبل الرئيس الأرمني، آرمين ساركيسيان، الإمضاء على القرار الصادر عن رئيس الوزراء، نيكول باشينيان، بخصوص إقالة قائد هيئة الأركان العامة في الجيش، أونيك غاسباريان.

وأوضح مكتب ساركيسيان، أنّ رئيس الجمهورية أعاد ذلك القرار إلى رئيس الوزراء مرفقاً بقائمة احتجاجاته، عقب أن بحثه محامون وخبراء، وخلصوا إلى أنّ ذلك القرار يتناقض مع دستور البلاد.

اقرأ أيضاً: رئيس وزراء أرمينيا يعتبر طلب استقالته “إنقلاب” عسكري

وأكد البيان على عدم انحياز رئيس الجمهورية إلى أي قوى سياسية في البلاد، وأنّ قراره جاء حصراً على مصالح الدولة، لافتاً إلى أنّ الهدف الوحيد لساركيسيان يكمن في الدفاع عن النظام الدستوري وضمان استقرار القوات المسلحة وأنشطتها الطبيعية.

كما نوه البيان إلى أهمية نأي القوات المسلحة بالنفس عن الشؤون السياسية، مردفاً في الوقت عينه أن الجيش يحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى الدعم ولا يمكن تجاهل مشاكله، لاسيما تلك المتعلقة بالكوادر.

رئيس وزراء أرمينيا

ولفت البيان إلى أنّ الظروف الراهنة في البلاد غير مسبوقة، وتستوجب حلولاً جوهرية وشاملة ولا يمكن تسوية الوضع عبر تعديلات وظيفية، فيما أتى القرار قبل ساعات من انقضاء مهلة ثلاثة أيام (في منتصف ليل أمس) ممنوحة لساركيسيان لإبداء رأيه بخصوص طلب باشينيان.

من جهته، زعم باشينيان أنّ قرار ساركيسيان لا يصب في تسوية الوضع في البلاد، مظهراً نيته إعادة إرسال طلب إقالة قائد الأركان إلى رئيس الجمهورية، فيما سيكون بإمكان ساركيسيان في تلك الحالة اللجوء إلى المحكمة الدستورية.

ليفانت-وكالات