الجيش الإسرائيلي يُلمح إلى إمكانية مُهاجمة إيران

غارات إسرائيلية

طالب وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، بأن تكون إمكانية شنّ ضربة على منشآت إيران النووية في جدول الأعمال، فيما وجه رئيس إسرائيل، رؤوفين رفلين، بإبقاء الجيش على كامل الجاهزية.

وذكر غانتس، في غضون مشاركته بحديث مع إذاعة “كان”، أمس الأربعاء، أنّه يجب أن يكون احتمال شنّ هجوم على المنشآت النووية الإيرانية مطروحاً “على جدول أعمال صنّاع القرار” في إسرائيل.

وأردف أنّ الاتفاق النووي، الذي جرى توقيعه مع إيران قبل 5 أعوام، أتاح أمام نظام السلطة في طهران المجال للوصول إلى عتبة تطوير أسلحة نووية.

اقرأ أيضاً: اختراق كبير.. سلاح يزن طناً أُدخل إلى إيران لاغتيال فخري زادة

كما عدّ غانتس أنّه ينبغي مواصلة النشاطات لتقييد دعم إيران “للمنظمات الإرهابية والمليشيات التي تدور في فلكها في الشرق الأوسط”.

ومن طرفه، شدّد رفلين على أهمية إبقاء الجيش الإسرائيلي في حالة جاهزية تامة، لمواجهة أي سيناريو محتمل و”الدفاع عن حدود الوطن في كل الظروف والأوقات”، إذ قام الرئيس الإسرائيلي بجولة ميدانية في منطقة جبل الشيخ، برفقة قائد المنطقة الشمالية، الجنرال أمير برعام.

النووي الإيراني

هذا وكان قد أشار وزير شؤون الاستيطان الإسرائيلي، تساحي هنغبي، في الثالث من فبراير الجاري، إلى أنّ “واشنطن لن تهاجم البرنامج النووي الإيراني”، مؤكداً أنّه “يجب على إسرائيل أن تقرّر ما إذا كانت ستقبل إيران نووية”، مشيراً إلى أنّه “سيتعين على إسرائيل أن تقرّر ما إذا كانت ستشنّ مثل هذه الضربة بمفردها، أو تتصالح مع جمهورية إسلامية مسلحة نووياً”.

وذكر وزير شؤون الاستيطان الإسرائيلي، حينها، لقناة “كان”: “لن تهاجم الولايات المتحدة المنشآت النووية في إيران أبداً”، مضيفاً: “على إسرائيل أن تقرر ما إذا كانت ستقبل إيران نووية”، مشيراً إلى أنّ “إسرائيل ستضطر إلى العمل بشكل مستقل لإزالة هذا الخطر”.

ليفانت-وكالات

طالب وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، بأن تكون إمكانية شنّ ضربة على منشآت إيران النووية في جدول الأعمال، فيما وجه رئيس إسرائيل، رؤوفين رفلين، بإبقاء الجيش على كامل الجاهزية.

وذكر غانتس، في غضون مشاركته بحديث مع إذاعة “كان”، أمس الأربعاء، أنّه يجب أن يكون احتمال شنّ هجوم على المنشآت النووية الإيرانية مطروحاً “على جدول أعمال صنّاع القرار” في إسرائيل.

وأردف أنّ الاتفاق النووي، الذي جرى توقيعه مع إيران قبل 5 أعوام، أتاح أمام نظام السلطة في طهران المجال للوصول إلى عتبة تطوير أسلحة نووية.

اقرأ أيضاً: اختراق كبير.. سلاح يزن طناً أُدخل إلى إيران لاغتيال فخري زادة

كما عدّ غانتس أنّه ينبغي مواصلة النشاطات لتقييد دعم إيران “للمنظمات الإرهابية والمليشيات التي تدور في فلكها في الشرق الأوسط”.

ومن طرفه، شدّد رفلين على أهمية إبقاء الجيش الإسرائيلي في حالة جاهزية تامة، لمواجهة أي سيناريو محتمل و”الدفاع عن حدود الوطن في كل الظروف والأوقات”، إذ قام الرئيس الإسرائيلي بجولة ميدانية في منطقة جبل الشيخ، برفقة قائد المنطقة الشمالية، الجنرال أمير برعام.

النووي الإيراني

هذا وكان قد أشار وزير شؤون الاستيطان الإسرائيلي، تساحي هنغبي، في الثالث من فبراير الجاري، إلى أنّ “واشنطن لن تهاجم البرنامج النووي الإيراني”، مؤكداً أنّه “يجب على إسرائيل أن تقرّر ما إذا كانت ستقبل إيران نووية”، مشيراً إلى أنّه “سيتعين على إسرائيل أن تقرّر ما إذا كانت ستشنّ مثل هذه الضربة بمفردها، أو تتصالح مع جمهورية إسلامية مسلحة نووياً”.

وذكر وزير شؤون الاستيطان الإسرائيلي، حينها، لقناة “كان”: “لن تهاجم الولايات المتحدة المنشآت النووية في إيران أبداً”، مضيفاً: “على إسرائيل أن تقرر ما إذا كانت ستقبل إيران نووية”، مشيراً إلى أنّ “إسرائيل ستضطر إلى العمل بشكل مستقل لإزالة هذا الخطر”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit