الإرياني: هجوم عدن يؤكد ضرورة تصنيف الحوثي إرهابياً

الحوثيون

شدّد وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني، معمر الإرياني، على أنّ الهجوم الذي نفذته مليشيا “أنصار الله” الحوثية، على مطار عدن، جرى عبر “صواريخ إيرانية الصنع”. الإرياني

ودوّن على “تويتر”: “مرّ شهر على الجريمة الإرهابية الكبرى التي نفذتها ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران باستهداف رئيس وأعضاء الحكومة لدى وصولهم مطار عدن الدولي، بعدد من الصواريخ إيرانية الصنع، دون اكتراث باستهداف المطار ومصير مئات المواطنين المتواجدين فيه لحظة الهجوم”.

اقرأ أيضاً: الخارجية اليمنية: الحوثي يُجنّد الأطفال ويستخدمهم كدروع بشرية

مردفاً: “الهجوم مثّل واحدة من أكبر الجرائم التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي الإرهابية منذ انقلابها على الدولة، وكشف حجم بشاعتها وإجرامها ودمويتها، وأنّها لا تختلف عن التنظيمات الإرهابية، وأفصح عن موقفها الحقيقي من السلام”.

واستكمل بالقول: “الهجوم الذي لاقى إدانة واستنكاراً واسعين وغير مسبوقين من الدول الشقيقة والصديقة، يؤكد ضرورة تدخل المجتمع الدولي لوقف الإجرام الذي يفتك باليمنيين، والمضي في تصنيف ميليشيا الحوثي جماعة إرهابية وإدراج قياداتها في قوائم الإرهاب وضمان عدم إفلاتهم من العقاب”. الإرياني

الحوثيون

وفي السياق الميداني، شنّ الجيش اليمني التابع للرئيس عبد ربه منصور هادي، هجوماً واسعاً على مناطق تسيطر عليها مليشيا “أنصار الله” الحوثية، بمديرية خب والشعف، بمحافظة الجوف.

وقد صرّح قائد الكتيبة الأولى في لواء المجد، العميد مراد الريشان، أنّ وحدات قتالية من المحور الشمالي في المنطقة السادسة، قادت هجوماً واسعاً على مواقع الحوثيين، جنوب غرب “معسكر الخنجر”، وحققت تقدماً واسعاً في السيطرة على سلسلة جبلية قريبة من معسكر “صبرين” الاستراتيجي، لافتاً إلى أنّ العملية أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المليشيا. الإرياني

ليفانت-وكالات

شدّد وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني، معمر الإرياني، على أنّ الهجوم الذي نفذته مليشيا “أنصار الله” الحوثية، على مطار عدن، جرى عبر “صواريخ إيرانية الصنع”. الإرياني

ودوّن على “تويتر”: “مرّ شهر على الجريمة الإرهابية الكبرى التي نفذتها ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران باستهداف رئيس وأعضاء الحكومة لدى وصولهم مطار عدن الدولي، بعدد من الصواريخ إيرانية الصنع، دون اكتراث باستهداف المطار ومصير مئات المواطنين المتواجدين فيه لحظة الهجوم”.

اقرأ أيضاً: الخارجية اليمنية: الحوثي يُجنّد الأطفال ويستخدمهم كدروع بشرية

مردفاً: “الهجوم مثّل واحدة من أكبر الجرائم التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي الإرهابية منذ انقلابها على الدولة، وكشف حجم بشاعتها وإجرامها ودمويتها، وأنّها لا تختلف عن التنظيمات الإرهابية، وأفصح عن موقفها الحقيقي من السلام”.

واستكمل بالقول: “الهجوم الذي لاقى إدانة واستنكاراً واسعين وغير مسبوقين من الدول الشقيقة والصديقة، يؤكد ضرورة تدخل المجتمع الدولي لوقف الإجرام الذي يفتك باليمنيين، والمضي في تصنيف ميليشيا الحوثي جماعة إرهابية وإدراج قياداتها في قوائم الإرهاب وضمان عدم إفلاتهم من العقاب”. الإرياني

الحوثيون

وفي السياق الميداني، شنّ الجيش اليمني التابع للرئيس عبد ربه منصور هادي، هجوماً واسعاً على مناطق تسيطر عليها مليشيا “أنصار الله” الحوثية، بمديرية خب والشعف، بمحافظة الجوف.

وقد صرّح قائد الكتيبة الأولى في لواء المجد، العميد مراد الريشان، أنّ وحدات قتالية من المحور الشمالي في المنطقة السادسة، قادت هجوماً واسعاً على مواقع الحوثيين، جنوب غرب “معسكر الخنجر”، وحققت تقدماً واسعاً في السيطرة على سلسلة جبلية قريبة من معسكر “صبرين” الاستراتيجي، لافتاً إلى أنّ العملية أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المليشيا. الإرياني

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit