اكتشاف فيروس جديد في بريطانيا

الكشف عن فيروس جديد في بريطانيا

كشف الخبراء في بريطانيا، عن نوع آخر من فيروس كورونا المستجدّ، مع “مجموعة من الطفرات المقلقة” التي يجب أن تخضع لمزيد من الاختبارات، وفقا لصحيفة “الغارديان” البريطانية. 

ويحمل النوع الجديد للفيروس، اسم B1525، وأشار العلماء في جامعة إدنبرة، إلى أنّ الفيروس تم اكتشافه من خلال “تسلسل الجينوم” في 10 دول، ومنها الدنمارك والولايات المتحدة وأستراليا، مع 32 حالة تم العثور عليها في المملكة المتحدة، حتى الآن. وأقدم هذه التسلسلات مؤرخة، في ديسمبر، وظهرت في المملكة المتحدة ونيجيريا.

وأوضح الباحثون أنّ المتغير الجديد من الفيروس له أوجه تشابه في الجينوم مع الفيروس المتحوّر الذي اكتشف في “كينت” والمعروف باسم B117، ويحتوي على عدد من الطفرات التي أثارت قلق الباحثين، بما في ذلك طفرة E484K، في البروتين الموجود بالجزء الخارجي من الفيروس، والذي يساعد الفيروس على دخول الخلايا.

كما أنّ هذه الطفرة E484K توجد في المتغيرات، التي ظهرت في جنوب أفريقيا والبرازيل، ويعتقد أنّها تجعل الفيروس أكثر قدرة على تجنّب الأجسام المضادة التي ينتجها الجسم.

تقنية ذكية تكشف عن الفيروس بأقل من عشر دقائق
اقرأ: التعليم عن بعد يساهم بقلق إضافي وزيادة اضطرابات الأكل

وحول هذا الفيروس، قال الدكتور “سيمون كلارك”، الأستاذ المساعد في علم الأحياء الدقيقة بجامعة “ريدينغ”: “من غير الواضح تأثير العديد من الطفرات بقدرة الفيروس على العدوى أو على شدة المرض، وطفرة E484K، المعروفة في جنوب أفريقيا، أظهرت أنّها مقاومة لبعض اللقاحات بنسب متفاوتة”.

وأضاف: “لا نعرف حتى الآن مدى انتشار هذا النوع الجديد، ولكن انتشاره يزيد من فرضية أنّ المناعة الناتجة من أي لقاح أو عدوى سابقة سوف تضعف”.

اقرأ المزيد: دراسة سويدية: صلة وثيقة بين فقدان الأسنان والتهاب المفاصل

وأشار “كلارك”، إلى أنّه “يجب تضمين المتغير الجديد في الجهود المبذولة لاختبار المتغيرات المثيرة للقلق، ويجب أن تخضع المتغيرات التي تحتوي على طفرة E484K لاختبارات مكثّفة، لأنّها تقاوم المناعة”.

ليفانت – الحرة