استياء تركي من تقرير فرنسي يتّهم أردوغان بـ(التسلل)

تركيا فرنسا
تركيا فرنسا

زعم السفير التركي لدى باريس، إسماعيل حقي موسى، أنّ التقرير الذي عرضته صحيفة “جورنال دي ديمانش” الفرنسية بعنوان “كيف تسلل أردوغان إلى فرنسا”، بأنّه غير دقيق ويضم اتهامات باطلة.

وادّعى السفير التركي في تعقيبه على التقرير، أنّه وجّه قائمة من الاتهامات بحق تركيا ورئيسها، رجب طيب أردوغان، وسفيرها في فرنسا، “لا يستحق أكثر من التجاهل واللامبالاة”.

اقرأ أيضاً: فرنسا تصوّت على مشروع قانون يُجرّم الانفصالية

ووفق موسى، فإنّه قد يرفع دعوى قضائية ضد أصحاب التقرير بتهمة التشهير” لأنّنا متهمون باتباع استراتيجية حقيقية للتسلل ولتغلغل إلى فرنسا”، التي من شأنها التأثير بشكل أساسي على السكان المهاجرين الأتراك، على حدّ زعمه.

وأردف أنّ “مسألة ما يسمى بالإبادة الجماعية للأرمن، كانت “عاملاً يسمم العلاقات بين الأتراك والأرمن على مر العصور”، زاعماً أنّ “تركيا لم تنكر أبداً هذه الأحداث المأساوية، لكنها تعتبر أنّ التفسير المقدّم لها خاطئ ولا يتوافق مع مصطلح “الإبادة الجماعية” على النحو المحدد في القانون الدولي”.

فرنسا والإسلاميين

وبشأن سياسة تركيا في البحر المتوسط، التي انتقدها تقرير الصحيفة الفرنسية، عقب السفير التركي:” تركيا دولة كبيرة تلعب بطبيعة الحال بحكم موقعها الجغرافي دوراً رئيساً في الاستقرار بشرق البحر المتوسط، كما هو الحال في الشرق الأوسط”.

وادّعى أنّ “ما يتعلق بوجودها البحري في شرق البحر الأبيض المتوسط، فإنّ ما تسعى إليه تركيا ليس سياسة توسعية، بل هو رد مشروع على أنشطة التنقيب الأحادية الجانب التي يقوم بها القبارصة اليونانيون في الجرف القاري التركي”، زاعماً أنّ بلاده “تنوي فقط احترام حقوق الأمة، التي لديها أطول السواحل على هذه الهضبة، وكذلك حقوق القبارصة الأتراك”.

ليفانت-وكالات