إيران تُمهل الوكالة الدولية للطاقة الذريّة ثلاثة أشهر

إيران

قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، إنّ “طهران تعمل الآن على إنشاء مفاعلين نوويين، بدأت بهما قبل عدة أعوام، بما يعتبر أكبر مشروع صناعي في البلاد”، لافتاً إلى أنّ هذين المشروعين يقومان باستثمارات تبلغ قرابة 10 مليارات دولار.

وأشار علي أكبر صالحي أنّه “لا يحق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بموجب البيان المشترك الأخير معها، الوصول إلى أنظمة تسجيل المعلومات والكاميرات لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر”، مدّعياً أنّه “إذا لم يتم رفع الحظر عن طهران في غضون ثلاثة أشهر، فسوف تتم إزالة هذه المعلومات”.

اقرأ أيضاً: الخسائر تواصل استنزاف النفط الإيراني

وزعم صالحي، أنّ بمقدور بلاده البدء بتخصيب اليورانيوم بنسبة 60% في غضون 24 ساعة، قائلاً: “ننتج حالياً 26 كغ شهرياً من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%”.

وأردف: “سنفك كاميرات المراقبة ونسلمها للوكالة الدولية في حال عدم رفع العقوبات في غضون 3 أشهر”، لافتاً إلى أنّ “التعاون مع الوكالة الدولية متواصل ضمن معاهدة الحد من انتشار السلاح النووي”، زعماً أنّ الولايات المتحدة تسعى لإظهار إيران على أنّها ليست أهلاً للتفاوض والحوار، بالقول: “إيران أهل للتفاوض، لكن هناك شروط للتفاوض”.

النووي الإيراني

وأفصحت وثيقة إيرانية، عن أنّ “طهران هددت بإنهاء اتفاق أبرمته مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية”، في حال تبنى مجلس الوكالة جهوداً تقودها الولايات المتحدة لانتقاد إيران الأسبوع المقبل.

وخفضت طهران الأسبوع الجاري، تعاونها مع الوكالة التابعة للأمم المتحدة، وختمت إجراءات تفتيش إضافية كانت مطبقة بموجب الاتفاق النووي الذي عقدته مع قوى عالمية عام  2015، في آخر خطوة للرد على إعادة فرض عقوبات أمريكية عليها بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق في عام 2018.

ليفانت-وكالات