إيران تفشل في اختلاق بديل لـ قاسم سليماني

قاسم سليماني
قاسم سليماني

عدّت الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أنّ طهران فشلت في إيجاد بديل لقائد “فيلق القدس” قاسم سليماني عقب اغتياله، مما حجّم قدرات إيران على مهاجمة إسرائيل.

ولفتت الاستخبارات الإسرائيلية في تقريرها السنوي، الذي قامت خلاله بتحليل المخاطر، إلا أنّ “معظم أعداء إسرائيل في المنطقة مثل إيران و(حزب الله) في لبنان وحلفاء إيران في سوريا والعراق واليمن، وحركتا (حماس) و(الجهاد الإسلامي) في غزة، يعانون من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والصحية، لكنهم لم يتراجعوا عن مساعيهم لتعزيز قدراتهم وإعادة التسلح”.

اقرأ أيضاً: السعودية: النظام الإيراني يُهدّد الدول العربية بميليشياته

ووفق تقرير الاستخبارات، فإنّ إيران “تواصل جهودها في المنطقة، على الرغم من أنّها لم تتمكن من إيجاد بديل للجنرال قاسم سليماني”، ذاكراً أنّ القائد الجديد لـ”فيلق القدس”، إسماعيل قاآني، لا يتميز بالصفات الشخصية التي كانت عند سليماني.

كما أشارت الاستخبارات إلى أنّ فقدان سليماني أفقد إيران القدرة على تنفيذ هجمات على إسرائيل، مثلما كانت تنفذها تحت قيادته، بما في ذلك انطلاقاً من سوريا في مايو 2018.

سليماني

وتظن الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، أنّ حملتها بحق الأهداف الإيرانية في المنطقة استطاعت التصدي للطموحات الإيرانية لإقامة حضور عسكري ملموس في سوريا، بيد أنّها لم تؤدِّ إلى تخلي إيران عن تلك المساعي.

وكان قد قال قائد الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، الجنرال تامير هايمان، هذا الأسبوع، إنّه “بفضل قدراتنا الاستخباراتية المتقدمة نجحنا بمهاجمة المئات من الأهداف في إطار حملة (مابام) والحفاظ على تفوق إسرائيل في المنطقة”.

وترجح الاستخبارات الإسرائيلية من حلفاء إيران أن يهاجموها تعقيباً على الغارات الإسرائيلية، وكذلك سعيا لتمكين موقع إيران التفاوضي أمام الولايات المتحدة في مفاوضات ممكنة بخصوص البرنامج النووي لطهران.

ليفانت-وكالات