أردوغان مُخاطباً اليونان: سنُقسّم قبرص شئتم أم أبيتم

إردوغان

توجّه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بانتقادات شديدة إلى رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، مبدياً تأييده الثابت لفكرة إقامة دولة مستقلة في شمال قبرص.

وصرّح أردوغان، خلال كلمة ألقاها، أمس الأربعاء، خلال جلسة الكتلة البرلمانية لحزب “العدالة والتنمية” الحاكم، أنّه لا يستطيع لقاء ميتسوتاكيس بعد أن “تحداه” الأخير، وخاطب رئيس الوزراء اليوناني بالقول: “إلزم حدودك وكف عن تحدينا، وإن لم تفعل فهذا يعني أنّك تتهرّب من المفاوضات”.

وزعم الرئيس التركي أنّ أنقرة لن تسمح بأن يظل القبارصة الأتراك المقيمون في شمال الجزيرة “ضحايا الأزمة المستمرة منذ نصف قرن”، مردفاً أنّ هدف أنقرة يكمن في إحلال الاستقرار في قبرص (على حدّ زعمه).

اقرأ أيضاً: أردوغان يسعى لفرض حلّ الدولتين على قبرص

وادّعى أردوغان أنّه لا جدوى من الحديث عن صيغ الحل القديمة في القضية القبرصية، وأردف مخاطباً اليونان وجمهورية قبرص المعترف بها دولياً: “لا حلّ لأزمة الجزيرة سوى بإقامة دولتين مستقلتين، شئتم أم أبيتم”.

من جهته، شدّد رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، أنّ بلاده تصرّ على أهمية حل قضية قبرص بناء على القرارات الدولية التي تنصّ على إنشاء فدرالية من منطقتين في الجزيرة.

نتنياهو يبحث ضخ الغاز إلى أوروبا عبر قبرص واليونان

ولفت ميتسوتاكيس، في حديث لقناة “سكاي” اليونانية، مساء الأربعاء، إلى أنّ مواقف أثينا ونيقوسيا بخصوص تسوية القضية القبرصية مدعومة من قبل المجتمع الدولي، موضحاً: “هذا ليس ما نقوله نحن فحسب، هذا ما يقوله الجميع، هناك قرارات صادرة عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ورأي للاتحاد الأوروبي وأطر تم تحديدها للتو وهي فدرالية مكونة من منطقتين ومجتمعين”.

وأردف ميتسوتاكيس: “يمكن مناقشة درجة الحكم الذاتي الذي سيتم تطبيقه في إطار هذه الصيغة، لكن هذه الأطر لا نستطيع التخلي عنها”، مضيفاً: “أتوقع أن يبدأ الاجتماع الخماسي المعني بالتسوية في قبرص خلال انعقاده بهذه الأطر بالذات، ويجب أن يتم التقدم ضمن هذه الأطر، هذا ما يقوله الجميع باستثناء تركيا والأتراك القبارصة”.

ليفانت-وكالات