الوضع المظلم
السبت ٢٩ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

مُقلدةً واشنطن.. موسكو تنسحب من اتفاقية السماء المفتوحة

مُقلدةً واشنطن.. موسكو تنسحب من اتفاقية السماء المفتوحة
بومبيو يُحذر موسكو من التدخل بالانتخابات الأمريكية

كشفت موسكو اليوم الجمعة، أنها تطلق عملية الانسحاب من اتفاقية "السماء المفتوحة" التي عقدت في العام 1992، عقب أن غادرتها الولايات المتحدة من جانب واحد العام الماضي.


وقالت الخارجية الروسية في بيان لها أن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية في 22 نوفمبر الماضي، أتى "بذرائع واهية"، زاعمةً أن ذلك "نسف توازن مصالح الدول الأطراف في الاتفاقية وألحق ضرراً كبيراً بفعاليتها وقوض دورها كآلية لتعزيز الأمن والثقة".


اقرأ أيضاً: موسكو تكشف أعداد المتلقّين لـ اللقاح الروسي حول العالم


ولفت البيان إلى أن الجانب الروسي من جانبه طرح مقترحات جوهرية تتوافق مع البنود الأساسية للاتفاقية بغية إنقاذها من الانهيار في الظروف الجديدة، لكنها لم تحظ بدعم حلفاء الولايات المتحدة.


وأردف البيان: "في ظل غياب تقدم في إزالة العوائق التي تحول دون استمرار سريان الاتفاقية في الظروف الجديدة، تم تفويض وزارة الخارجية بالإعلان عن بدء الإجراءات الداخلية في سبيل انسحاب روسيا من اتفاقية السماء المفتوحة، ولدى استكمالها سيتم إبلاغ جهات الإيداع بذلك".



توتر العلاقات بين موسكو وواشنطن في سوريا  

وتتيح اتفاقية "السماء المفتوحة" التي تحوي أكثر من 30 دولة بتحليق طائرات مراقبة غير مسلحة في أجواء الدول الأعضاء، بغية تعزيز التفاهم المتبادل والثقة عن طريق منح كل الأطراف دوراً مباشراً في جمع المعلومات عن القوات العسكرية والأنشطة التي تهمها.


وتزعم موسكو أن الاتفاقية هي ثالث اتفاقية دولية في مجال الرقابة على الأسلحة تتراجع عنها إدارة ترامب التي سبق أن تركت عام 2018، الاتفاق النووي مع إيران ثم خرجت العام الماضي من معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى المبرمة مع موسكو عام 1987، كما أضحت اتفاقية "ستارت الجديدة" التي تنقضي فترة سريانها في فبراير القادم، على وشك الانهيار.


ليفانت-وكالات

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!