ميليشيتان تتبعان للـوفاق تقتتلان في طرابلس

ليبيا

أفادت وسائل إعلام ليبية أنّ اشتباكات اندلعت، مساء أمس الأربعاء، ضمن منطقة حي الأندلس في العاصمة الليبية، طرابلس، بين مليشيتين تابعتين لـ”حكومة الوفاق الوطني” الإخوانية. طرابلس

وذكر في هذا الصدد، بأنّ الاشتباكات حصلت حول قاعة الشعب على أطراف حي الأندلس الشرقية، بين قوة الأمن العام التابعة لوزارة الداخلية وقوة الردع، سابقاً، التي يطلق عليها في الوقت الراهن، مسمى جهاز الردع لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب، وهو تشكيل يتبع المجلس الرئاسي.

اقرأ أيضاً: تواصل سيناريو استعادة “المرتزقة السوريين” من ليبيا

وبينما تم تناقل مقطع فيديو ليلي لاشتباكات قيل إنّها دارت بين الجانبين بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، ذكرت إحدى الروايات أنّ تلك الاشتباكات اندلعت بين قوة تابعة لوزير الداخلية، فتجي باشآغا، وتشكيل أمني يتبع رئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج.

وجاء الاشتباك عقب أن رفضت قوة الأمن العام التابعة لوزارة الداخلية السماح بدخول عناصر من جهاز الردع التابع للمجلس الرئاسي إلى مناطق داخل العاصمة من دون تنسيق مسبق.

ونوّه في هذا الخصوص إلى أنّ الاشتباكات توقفت فيما بعد، عقب انسحاب أفراد الردع لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب، وعودة قوات الأمن العام إلى مراكزها.  طرابلس

وتتنوع الإشكاليات التي تسببها مليشيات طرابلس، بين الأمني والحياتي، فقد كان قد نبّه رئيس المؤسسة الليبية للإعلام التابعة لما تسمى بـ”حكومة الوفاق”، وهو محمد عمر بعيو، في السابع عشر من يناير الجاري، مما وصفه بـ”ثورة الجياع”، عقب أزمة زيادة سعر رغيف الخبز في العاصمة طرابلس.

ودوّن بعيو عبر “فيسبوك” قائلاً إنّ تفعيل صندوق موازنة الأسعار مع تبديل إدارته خيار لا بد منه كي لا تقع ثورة الجياع، مردفاً: “فدعم الدقيق ليس ترفاً بل ضرورة، والخبز ليس سلعة سياسية، بل هو حاجة أساسية”. طرابلس

ليفانت-وكالات