من ضمنهم ماتيس.. وزراء دفاع أمريكيون ينتقدون ترامب

ترامب

لفت رؤساء وزراء دفاع أمريكيون سابقون، ضمن رسالة مفتوحة، إلى أنّ الانتخابات الرئاسية انتهت، في الوقت الذي يواصل فيه دونالد ترامب رفض الاعتراف بخسارته أمام الديمقراطي جو بايدن.

وأمضى على الرسالة عدد من وزراء الدفاع السابقين، هم ديك تشيني، وجيمس ماتيس، ومارك إسبر، وليونيل بانيتا، ودونالد رامسفيلد، وويليام كوهين، وتشاك هاجل، وروبرت غيتس، وويليام بيري، وأشتون كارتر.

وجاءت الرسالة في وقت يترقّب فيه الكلّ جلسة الكونغرس الأمريكي لإحصاء أصوات الهيئة الانتخابية، يوم الأربعاء المقبل، بعد إعلان عدد من النواب وأعضاء مجلس الشيوخ من الحزب الجمهوري نيتهم تقديم اعتراضات على نتيجة الانتخابات وفوز المرشح الديمقراطي جو بايدن.

هذا وكانت قد كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، أمس الأحد، عن أنّ الرئيس دونالد ترامب طلب من سكرتير ولاية جورجيا، براد رافنسبيرجر، في مكالمة هاتفية، “إيجاد” نحو 12 ألف صوت لقلب فارق الأصوات مع جو بايدن.

ترامب
ووفق الصحيفة، فقد نبّه ترامب سكرتير ولاية جورجيا من تبعات جنائية إذا لم يتجاوب مع ادعاءاته بخصوص حدوث تزوير في انتخابات الولاية، مشجعاً رافنسبيرجر على “إيجاد” أصوات كافية لإلغاء هزيمته، ضمن مكالمة هاتفية غير عادية تواصلت لمدة ساعة، يوم السبت، أشار خبراء الانتخابات أنّها تثير أسئلة قانونية.

واستحوذت الصحيفة على تسجيل للمحادثة التي استهلها ترامب بتوبيخ رافنسبرجر، وتوسل إليه أن يتصرّف، وهدّده بعواقب جنائية، وطول المكالمة، لم يقبل رافنسبيرجر والمستشار العام لمكتبه تأكيدات ترامب، مبيّنين أنّ الرئيس يستند على نظريات المؤامرة المكشوفة وأنّ فوز الرئيس المنتخب جو بايدن بـ11779 صوتاً في جورجيا كان عادلاً ودقيقاً.

ليفانت_وكالات