معرض “جنوبيات” التشكيلي.. يجسد تراث مصر وروحها الشعبية

الأقصر

يضم المعرض، الذي يستمر حتى نهاية الشهر الجاري، في مدينة الأقصر التاريخية في صعيد مصر، قرابة 50 لوحة لـ3 من الفنانين التشكيليين المصريين هم أشرف أبوالمجد، وجمال لطيف، وعفاف صلاح الدين.

حيث انطلقت في مدينة الأقصر التاريخية في صعيد مصر، الإثنين، فعاليات معرض “جنوبيات” التشكيلي الذي يجسد تراث مصر وروحها الشعبية.

ويذكر أن الأقصر تلقب بمدينة المائة باب أو مدينة الشمس، عُرفت سابقاً باسم طيبة، هي عاصمة مصر في العصر الفرعوني، تقع على ضفاف نهر النيل والذي يقسمها إلى شطرين البر الشرقي والبر الغربي، وهي عاصمة محافظة الأقصر جنوب مصر، وتبعد عن العاصمة المصرية القاهرة حوالي 670 كم، وعن شمال مدينة أسوان بحوالي 220 كم، وجنوب مدينة قنا حوالي 56 كم، وعن جنوب غرب مدينة الغردقة بحوالي 280 كم.

اقرأ المزيد:  مصر تعلن عن اكتشاف 30 تابوتاً خشبياً أثرياً في الأقصر

وقال سيد قناوي، مدير الجاليري، الذي يستضيف المعرض، إن الفنانين الثلاثة، يقدمون من خلال المعرض تجسيدا للحياة اليومية، ومظاهر الاحتفالات الشعبية والتقاليد والعادات التي يتفرد بها الجنوب المصري، وبهاء المعالم التراثية والتاريخية في أسوان والأقصر وغيرهما من مدن الجنوب الغنية بالمفردات التشكيلية التي تجذب وتُلهم كل فنان، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

الأقصر

بدوره، قال عميد كلية الفنون الجميلة بجامعة الأقصر الدكتور يوسف محمود إن البر الغربي، الذي يضم مقابر جبانة طيبة القديمة ومعابدها الجنائزية فيما كان يُعرف بمدينة الأموات في مصر القديمة، صار اليوم قبلة للفنانين التشكيليين من كل قارات العالم، وبدأ في استعادة وجهه الحضاري، ودوره الثقافي والتنويري مجددا.

اقرأ المزيد:  مصر تدرج القنصل الإيطالي على النشرة الدولية الحمراء لتورطه بالتهريب الآثار

ويوجد في المدينة الأثرية، المعبد الجنائزي للملكة حتشبسوت (معبد حتشبسوت) من الأسرة 18 في الدير البحري غرب النيل، وهو تحفة فنية معمارية. وقد شيد خلال أوائل القرن 15 ق.م في مكان متدرج فوق منحدر شاهق. وأشهر الآثار في الضفة الغربية وادي الملوك حيث عثر به على مقبرة الملك توت عنخ آمون، وبه مقابر تحتمس الثالث ورمسيس الثالث والرابع والخامس وسيتي الأول، ومقبرة الملك حورمحب وجدرانها مصورة بالنقش البارز.

ليفانت – وكالات

يضم المعرض، الذي يستمر حتى نهاية الشهر الجاري، في مدينة الأقصر التاريخية في صعيد مصر، قرابة 50 لوحة لـ3 من الفنانين التشكيليين المصريين هم أشرف أبوالمجد، وجمال لطيف، وعفاف صلاح الدين.

حيث انطلقت في مدينة الأقصر التاريخية في صعيد مصر، الإثنين، فعاليات معرض “جنوبيات” التشكيلي الذي يجسد تراث مصر وروحها الشعبية.

ويذكر أن الأقصر تلقب بمدينة المائة باب أو مدينة الشمس، عُرفت سابقاً باسم طيبة، هي عاصمة مصر في العصر الفرعوني، تقع على ضفاف نهر النيل والذي يقسمها إلى شطرين البر الشرقي والبر الغربي، وهي عاصمة محافظة الأقصر جنوب مصر، وتبعد عن العاصمة المصرية القاهرة حوالي 670 كم، وعن شمال مدينة أسوان بحوالي 220 كم، وجنوب مدينة قنا حوالي 56 كم، وعن جنوب غرب مدينة الغردقة بحوالي 280 كم.

اقرأ المزيد:  مصر تعلن عن اكتشاف 30 تابوتاً خشبياً أثرياً في الأقصر

وقال سيد قناوي، مدير الجاليري، الذي يستضيف المعرض، إن الفنانين الثلاثة، يقدمون من خلال المعرض تجسيدا للحياة اليومية، ومظاهر الاحتفالات الشعبية والتقاليد والعادات التي يتفرد بها الجنوب المصري، وبهاء المعالم التراثية والتاريخية في أسوان والأقصر وغيرهما من مدن الجنوب الغنية بالمفردات التشكيلية التي تجذب وتُلهم كل فنان، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

الأقصر

بدوره، قال عميد كلية الفنون الجميلة بجامعة الأقصر الدكتور يوسف محمود إن البر الغربي، الذي يضم مقابر جبانة طيبة القديمة ومعابدها الجنائزية فيما كان يُعرف بمدينة الأموات في مصر القديمة، صار اليوم قبلة للفنانين التشكيليين من كل قارات العالم، وبدأ في استعادة وجهه الحضاري، ودوره الثقافي والتنويري مجددا.

اقرأ المزيد:  مصر تدرج القنصل الإيطالي على النشرة الدولية الحمراء لتورطه بالتهريب الآثار

ويوجد في المدينة الأثرية، المعبد الجنائزي للملكة حتشبسوت (معبد حتشبسوت) من الأسرة 18 في الدير البحري غرب النيل، وهو تحفة فنية معمارية. وقد شيد خلال أوائل القرن 15 ق.م في مكان متدرج فوق منحدر شاهق. وأشهر الآثار في الضفة الغربية وادي الملوك حيث عثر به على مقبرة الملك توت عنخ آمون، وبه مقابر تحتمس الثالث ورمسيس الثالث والرابع والخامس وسيتي الأول، ومقبرة الملك حورمحب وجدرانها مصورة بالنقش البارز.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit