مصر والكويت تكثّفان تنسيقهما.. لمواجهة مهددات استقرار الدول العربية

مصر

شدّد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على أهمية تكثيف التشاور والتنسيق المشترك بين مصر والكويت خلال الفترة المقبلة، بهدف التصدّي لكل ما يهدّد أمن واستقرار الدول والشعوب العربية.

ولفت الناطق باسم الرئاسة المصرية، بسام راضي، إلى أنّ “السيسي شدّد لدى استقباله وزير الخارجية الكويتي، أحمد ناصر الصباح، على حرص بلاده على تطوير التعاون والتنسيق الثنائي الوثيق لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين، وكذلك الأمة العربية”.

وأردف راضي: “الرئيس أكد على ثوابت السياسة المصرية لتحقيق التعاون والبناء ودعم التضامن العربي كنهج استراتيجي راسخ، وذلك في إطار من الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، إلى جانب أهمية الالتزام بالنوايا الصادقة لتحقيق المصلحة المشتركة، وكذلك التكاتف لدرء المخاطر عن سائر الأمة العربية وصون أمنها القومي”.

مصر

وأكمل بالقول: “أعرب السيد الرئيس عن خالص التقدير والدعم للجهود الكويتية الصادقة والنابعة من النوايا الطيبة على مدار السنوات الماضية لتحقيق المصالحة المنشودة، بداية من المساعي المخلصة للمغفور له الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والتي واصلها سمو الشيخ نواف الأحمد الصباح، وكذلك الدور المقدر للسعودية بالإنابة عن المجموعة الرباعية”.

ونوّه إلى أنّ “وزير الخارجية الكويتي نقل إلى الرئيس المصري رسالة من أخيه صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، تضمنت استعراض آخر التطورات المتعلقة بالمساعي والجهود الكويتية لتحقيق وحدة الصف العربي عبر التوصل إلى المصالحة”.

وختم بالقول: “نقل الوزير تأكيدات أمير الكويت على الاعتزاز بالعلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين والحرص على تعزيزها، مع الإشادة بالدور الاستراتيجي والمحوري الذي تقوم به مصر تحت قيادة السيد الرئيس في حماية الأمن القومي العربي والدفاع عن قضايا الأمة العربية، وكذلك مساعي مصر الدؤوبة في سبيل ترسيخ الأمن والاستقرار والتنمية على الصعيد الإقليمي”.

ليفانت_ وكالات

 

شدّد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على أهمية تكثيف التشاور والتنسيق المشترك بين مصر والكويت خلال الفترة المقبلة، بهدف التصدّي لكل ما يهدّد أمن واستقرار الدول والشعوب العربية.

ولفت الناطق باسم الرئاسة المصرية، بسام راضي، إلى أنّ “السيسي شدّد لدى استقباله وزير الخارجية الكويتي، أحمد ناصر الصباح، على حرص بلاده على تطوير التعاون والتنسيق الثنائي الوثيق لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين، وكذلك الأمة العربية”.

وأردف راضي: “الرئيس أكد على ثوابت السياسة المصرية لتحقيق التعاون والبناء ودعم التضامن العربي كنهج استراتيجي راسخ، وذلك في إطار من الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، إلى جانب أهمية الالتزام بالنوايا الصادقة لتحقيق المصلحة المشتركة، وكذلك التكاتف لدرء المخاطر عن سائر الأمة العربية وصون أمنها القومي”.

مصر

وأكمل بالقول: “أعرب السيد الرئيس عن خالص التقدير والدعم للجهود الكويتية الصادقة والنابعة من النوايا الطيبة على مدار السنوات الماضية لتحقيق المصالحة المنشودة، بداية من المساعي المخلصة للمغفور له الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والتي واصلها سمو الشيخ نواف الأحمد الصباح، وكذلك الدور المقدر للسعودية بالإنابة عن المجموعة الرباعية”.

ونوّه إلى أنّ “وزير الخارجية الكويتي نقل إلى الرئيس المصري رسالة من أخيه صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، تضمنت استعراض آخر التطورات المتعلقة بالمساعي والجهود الكويتية لتحقيق وحدة الصف العربي عبر التوصل إلى المصالحة”.

وختم بالقول: “نقل الوزير تأكيدات أمير الكويت على الاعتزاز بالعلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين والحرص على تعزيزها، مع الإشادة بالدور الاستراتيجي والمحوري الذي تقوم به مصر تحت قيادة السيد الرئيس في حماية الأمن القومي العربي والدفاع عن قضايا الأمة العربية، وكذلك مساعي مصر الدؤوبة في سبيل ترسيخ الأمن والاستقرار والتنمية على الصعيد الإقليمي”.

ليفانت_ وكالات

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit