مصر تحتضن اجتماعاً لإحياء السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل

مصر

يتوجه وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، اليوم الأحد، لزيارة العاصمة المصرية القاهرة، ضمن جولة “شرق – أوسطية”، بغية عقد محادثات حول “إحياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي”.

وكشفت وزارة الخارجية الألمانية، في وقت سابق، أنّ ماس سيجتمع يوم غد الاثنين، مع وزراء خارجية كل من مصر والأردن وفرنسا.

ويأتي ذلك قعب أن أجرى وزير الخارجية المصري، سامح شكري، يوم الأربعاء الماضي، اتصالاً مع وزير خارجية إسرائيل، غابي أشكنازى، وذلك ضمن إطار التحضير لاجتماع “الرباعية”، في غضون الأيام المقبلة، وكذلك في إطار التنسيق مع الجانب الفلسطيني، اتصل سامح شكري مع وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي.

اقرأ أيضاً: النقد الدولي: تأثير كورونا على النمو المصري كان أقل مما كان متوقعاً

وتأسست المجموعة التي تضم الدول الأربع (ألمانيا، والأردن، ومصر، وفرنسا)، في فبراير العام الماضي، على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، وذلك بغية تحريك عملية السلام بين فلسطين وإسرائيل التي توقفت منذ سنوات، حيث قال الناطق باسم الخارجية الألمانية، كريستوفر بورغر، إنّ “التطورات أظهرت أن هناك احتمالاً لتحريك موضوع أسيء فهمه في إطار عملية السلام في الشرق الأوسط”.

هذا وكان قد استقبل الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في التاسع عشر من ديسمبر الماضي، في القاهرة، مع وزراء خارجية مصر والأردن وفلسطين قبل اللقاء الذي جمعهم لبحث المستجدات الإقليمية والتطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

وقال سامح شكري، وزير خارجية مصر، إنٍ الرئيس السيسي شدّد خلال لقائه بهم على ضرورة العودة إلى المفاوضات بين رام الله وتل أبيب، من أجل التوصّل إلى حل يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

ليفانت-وكالات

يتوجه وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، اليوم الأحد، لزيارة العاصمة المصرية القاهرة، ضمن جولة “شرق – أوسطية”، بغية عقد محادثات حول “إحياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي”.

وكشفت وزارة الخارجية الألمانية، في وقت سابق، أنّ ماس سيجتمع يوم غد الاثنين، مع وزراء خارجية كل من مصر والأردن وفرنسا.

ويأتي ذلك قعب أن أجرى وزير الخارجية المصري، سامح شكري، يوم الأربعاء الماضي، اتصالاً مع وزير خارجية إسرائيل، غابي أشكنازى، وذلك ضمن إطار التحضير لاجتماع “الرباعية”، في غضون الأيام المقبلة، وكذلك في إطار التنسيق مع الجانب الفلسطيني، اتصل سامح شكري مع وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي.

اقرأ أيضاً: النقد الدولي: تأثير كورونا على النمو المصري كان أقل مما كان متوقعاً

وتأسست المجموعة التي تضم الدول الأربع (ألمانيا، والأردن، ومصر، وفرنسا)، في فبراير العام الماضي، على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، وذلك بغية تحريك عملية السلام بين فلسطين وإسرائيل التي توقفت منذ سنوات، حيث قال الناطق باسم الخارجية الألمانية، كريستوفر بورغر، إنّ “التطورات أظهرت أن هناك احتمالاً لتحريك موضوع أسيء فهمه في إطار عملية السلام في الشرق الأوسط”.

هذا وكان قد استقبل الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في التاسع عشر من ديسمبر الماضي، في القاهرة، مع وزراء خارجية مصر والأردن وفلسطين قبل اللقاء الذي جمعهم لبحث المستجدات الإقليمية والتطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

وقال سامح شكري، وزير خارجية مصر، إنٍ الرئيس السيسي شدّد خلال لقائه بهم على ضرورة العودة إلى المفاوضات بين رام الله وتل أبيب، من أجل التوصّل إلى حل يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit