مايكل آرون: نحن على يقين من تنفيذ الحوثيين لهجوم مطار عدن

مايل أرون

رغم محاولة الحوثيين التهرب من مسؤولية هجوم مطار عدن الإرهابي بعد فشله، إلا أن السفير البريطاني في اليمن، مايكل آرون، يؤكد أن بلاده والولايات المتحدة على يقين من تنفيذ الحوثيين للهجوم، ويقول “نحاول توحيد المجتمع الدولي في هذا الشأن ولكن بعض الدول غير مقتنعة بمسؤولية الحوثيين، لكن بريطانيا وأميركا مقتنعون بذلك”.

ويصف أرون، الهجوم على مطار عدن بـ”الجريمة”، ويرى أنه كان محاولة حوثية فاشلة لعرقلة تنفيذ اتفاق الرياض وإحداث المزيد من المشاكل. على حد قوله. وأضاف “هجوم الحوثيين على مطار عدن كان محاولة منهم لعرقلة تنفيذ الاتفاق واختلاق مشاكل أكثر مع الشرعية”.

وحذّر السفير البريطاني في اليمن، من أن استمرار سيطرة الحوثيين على العاصمة اليمنية صنعاء من شأنه أن يزيد من النفوذ الإيراني في اليمن.

وأضاف آرون: “هذه كارثة بالنسبة للمجتمع اليمني، إنهم (الحوثيين) يغيرون الظروف على الأرض والمجتمع. ومع مرور الوقت ومن دون حل للمشكلة ووقف الحرب وبداية إعادة بناء المجتمع اليمني، فإن النفوذ الإيراني في الشمال سوف يكبر أكثر وأكثر”.

مطار عدن

ودق آرون ناقوس الخطر أمام اليمنيين بقوله: إن “الحوثيين يغيرون المجتمع اليمني، والمناهج في المدارس، ويسيطرون على الجامعات ويغيرونها، ويرسلون الأطفال لجبهات القتال، ويرسلون الطلاب للدراسة في قم بإيران”.

وتابع “بعد خمس سنوات سيكون المجتمع اليمني مختلفا تماماً عبر النفوذ الإيراني والأيديولوجيا والتقاليد الحوثية”، في إشارة إلى سيطرة الجماعة الحوثية على العاصمة اليمنية صنعاء بالانقلاب على الدولة منذ 21 سبتمبر 2014.

ويرى آرون أن التوصل لأي نوع من الاتفاق مع الحوثيين سيوقف تغيير المجتمع اليمني الذي يحدث اليوم، وبالتالي تغلغل النفوذ الإيراني، وقال “أعتقد أن النفوذ السعودي أكبر بكثير من النفوذ الإيراني وأفضل، ولكن إذا كان السعوديون خارج اليمن من المستحيل أن يستخدموا هذا النفوذ، لذلك نحتاج لعودة القوى السياسية إلى صنعاء ونبدأ إعادة بناء الدولة، وهذا ما يريده المجتمع الدولي”.

المزيد  إيكاد: الحوثيون متورطون في الهجوم الصاروخي على مطار عدن

ويشدد السفير البريطاني على ضرورة وجود إشارة جادة من الحوثيين ورغبة في السلام وجاهزية لمناقشة الطرف الآخر، ويقول: “لم نر ذلك تماماً، يمكن أن يكون لتصنيفهم على قائمة الإرهاب دور، رغم أنني شخصياً أعتقد أننا لا نحتاج ذلك، بل نحتاج ضغطا من المجتمع الدولي على الحوثيين”.

وتابع “اليوم هناك خيار استمرار الحرب، وهذا صعب جداً، أو الجلوس للمفاوضات كما حصل بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي، حتى الحوثيون الكثير منهم يريدون السلام ووقف الحرب”.

ليفانت – وكالات

رغم محاولة الحوثيين التهرب من مسؤولية هجوم مطار عدن الإرهابي بعد فشله، إلا أن السفير البريطاني في اليمن، مايكل آرون، يؤكد أن بلاده والولايات المتحدة على يقين من تنفيذ الحوثيين للهجوم، ويقول “نحاول توحيد المجتمع الدولي في هذا الشأن ولكن بعض الدول غير مقتنعة بمسؤولية الحوثيين، لكن بريطانيا وأميركا مقتنعون بذلك”.

ويصف أرون، الهجوم على مطار عدن بـ”الجريمة”، ويرى أنه كان محاولة حوثية فاشلة لعرقلة تنفيذ اتفاق الرياض وإحداث المزيد من المشاكل. على حد قوله. وأضاف “هجوم الحوثيين على مطار عدن كان محاولة منهم لعرقلة تنفيذ الاتفاق واختلاق مشاكل أكثر مع الشرعية”.

وحذّر السفير البريطاني في اليمن، من أن استمرار سيطرة الحوثيين على العاصمة اليمنية صنعاء من شأنه أن يزيد من النفوذ الإيراني في اليمن.

وأضاف آرون: “هذه كارثة بالنسبة للمجتمع اليمني، إنهم (الحوثيين) يغيرون الظروف على الأرض والمجتمع. ومع مرور الوقت ومن دون حل للمشكلة ووقف الحرب وبداية إعادة بناء المجتمع اليمني، فإن النفوذ الإيراني في الشمال سوف يكبر أكثر وأكثر”.

مطار عدن

ودق آرون ناقوس الخطر أمام اليمنيين بقوله: إن “الحوثيين يغيرون المجتمع اليمني، والمناهج في المدارس، ويسيطرون على الجامعات ويغيرونها، ويرسلون الأطفال لجبهات القتال، ويرسلون الطلاب للدراسة في قم بإيران”.

وتابع “بعد خمس سنوات سيكون المجتمع اليمني مختلفا تماماً عبر النفوذ الإيراني والأيديولوجيا والتقاليد الحوثية”، في إشارة إلى سيطرة الجماعة الحوثية على العاصمة اليمنية صنعاء بالانقلاب على الدولة منذ 21 سبتمبر 2014.

ويرى آرون أن التوصل لأي نوع من الاتفاق مع الحوثيين سيوقف تغيير المجتمع اليمني الذي يحدث اليوم، وبالتالي تغلغل النفوذ الإيراني، وقال “أعتقد أن النفوذ السعودي أكبر بكثير من النفوذ الإيراني وأفضل، ولكن إذا كان السعوديون خارج اليمن من المستحيل أن يستخدموا هذا النفوذ، لذلك نحتاج لعودة القوى السياسية إلى صنعاء ونبدأ إعادة بناء الدولة، وهذا ما يريده المجتمع الدولي”.

المزيد  إيكاد: الحوثيون متورطون في الهجوم الصاروخي على مطار عدن

ويشدد السفير البريطاني على ضرورة وجود إشارة جادة من الحوثيين ورغبة في السلام وجاهزية لمناقشة الطرف الآخر، ويقول: “لم نر ذلك تماماً، يمكن أن يكون لتصنيفهم على قائمة الإرهاب دور، رغم أنني شخصياً أعتقد أننا لا نحتاج ذلك، بل نحتاج ضغطا من المجتمع الدولي على الحوثيين”.

وتابع “اليوم هناك خيار استمرار الحرب، وهذا صعب جداً، أو الجلوس للمفاوضات كما حصل بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي، حتى الحوثيون الكثير منهم يريدون السلام ووقف الحرب”.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit