ليبيا.. الأمم المتحدة تُشكل لجنة خاصة لمناقشة آليات اختيار السلطة

ليبيا

قالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، في بيان مساء أمس السبت، إن اللجنة التي ستتكون من 18 عضواً من مختلف الأقاليم والانتماءات السياسية، ستكون مهمتها الرئيسية مناقشة القضايا العالقة ذات الصلة باختيار السلطة التنفيذية الموحدة وتقديم توصيات ملموسة وعملية لتقرر بشأنها الجلسة العامة للملتقى، مشددة على أن ولاية هذه اللجنة ستكون محددة زمنياً بشكل صارم.
وتمثل هذه اللجنة الفرصة الأخيرة أمام الليبيين للتوافق حول سلطة موحدة وقع الطريق أمام عودة المواجهات والتهديدات العسكرية التي تصاعدت في الفترة الأخيرة، بعد تعثر المحادثات السياسية ووصولها إلى طريق مسدود، بسبب خلافات حول المناصب القيادية القادمة.
وكانت قد أعلنت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا عن تشكيل لجنة استشارية منبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي، لحل الخلافات العالقة وإيجاد توافق حول آلية اختيار السلطة التنفيذية القادمة التي ستتولى إدارة المرحلة الانتقالية والإعداد للانتخابات المبرمجة نهاية العام القادم.
يشار إلى أنه بعد شهرين ونصف من انطلاق أعمال ملتقى الحوار السياسي في تونس، لم يتوصل المشاركون إلى التفاهمات المنتظرة منهم والمخطط لها، باستثناء الاتفاق على إجراء انتخابات بنهاية العام القادم، حيث لا يزال توحيد السلطة التنفيذية يواجه عقبات كبيرة بسبب الخلافات على آليات اختيار وتوزيع المناصب القيادية.
وفي السياق ذاته، قال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا، سباديل خوسيه، إن “الأسابيع القادمة ستكون حاسمة بالنسبة لليبيا”، موضحا في تغريدة على تويتر أن “الاتحاد الأوروبي يقف مع الليبيين في سعيهم لتحقيق السلام والكرامة”، مؤكدا أن “تعزيز وقف إطلاق النار والانتعاش الاقتصادي والتحضير للانتخابات، من الأولويات الرئيسية للاتحاد الأوروبي وبلدانه”.
ليفانت – وكالات

قالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، في بيان مساء أمس السبت، إن اللجنة التي ستتكون من 18 عضواً من مختلف الأقاليم والانتماءات السياسية، ستكون مهمتها الرئيسية مناقشة القضايا العالقة ذات الصلة باختيار السلطة التنفيذية الموحدة وتقديم توصيات ملموسة وعملية لتقرر بشأنها الجلسة العامة للملتقى، مشددة على أن ولاية هذه اللجنة ستكون محددة زمنياً بشكل صارم.
وتمثل هذه اللجنة الفرصة الأخيرة أمام الليبيين للتوافق حول سلطة موحدة وقع الطريق أمام عودة المواجهات والتهديدات العسكرية التي تصاعدت في الفترة الأخيرة، بعد تعثر المحادثات السياسية ووصولها إلى طريق مسدود، بسبب خلافات حول المناصب القيادية القادمة.
وكانت قد أعلنت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا عن تشكيل لجنة استشارية منبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي، لحل الخلافات العالقة وإيجاد توافق حول آلية اختيار السلطة التنفيذية القادمة التي ستتولى إدارة المرحلة الانتقالية والإعداد للانتخابات المبرمجة نهاية العام القادم.
يشار إلى أنه بعد شهرين ونصف من انطلاق أعمال ملتقى الحوار السياسي في تونس، لم يتوصل المشاركون إلى التفاهمات المنتظرة منهم والمخطط لها، باستثناء الاتفاق على إجراء انتخابات بنهاية العام القادم، حيث لا يزال توحيد السلطة التنفيذية يواجه عقبات كبيرة بسبب الخلافات على آليات اختيار وتوزيع المناصب القيادية.
وفي السياق ذاته، قال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا، سباديل خوسيه، إن “الأسابيع القادمة ستكون حاسمة بالنسبة لليبيا”، موضحا في تغريدة على تويتر أن “الاتحاد الأوروبي يقف مع الليبيين في سعيهم لتحقيق السلام والكرامة”، مؤكدا أن “تعزيز وقف إطلاق النار والانتعاش الاقتصادي والتحضير للانتخابات، من الأولويات الرئيسية للاتحاد الأوروبي وبلدانه”.
ليفانت – وكالات
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit