ليبيا.. اتفاق لإجراء استفتاء على دستور الهيئة التأسيسية

ليبيا

في كلمتها الافتتاحية عبر الاتصال المرئي، رحّبت الممثلة الخاصة للأمين العام في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز بالمشاركين، وأكدت على ضرورة الاتفاق على الترتيبات الدستورية في المرحلة القادمة، نظراً لأهمية ذلك وارتباطه بمُخرجات المسارات الأخرى.

وقالت وليامز للمشاركين: “إذا لم تتوصلوا إلى اتفاق فسيكون لذلك تداعيات سلبية جداً على المسارات الأخرى، بما فيها الحالة الأمنية والاقتصادية، فستقع عليكم مسؤولية كبيرة في التوصل إلى توافق حول الترتيبات الدستورية”.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم أن الاجتماع ناقش الترتيبات الدستورية المؤدية إلى الانتخابات العامة في 24 ديسمبر 2021.

ويليامز

وكان قد اتفق المشاركون في أعمال اللقاء الثاني للجنة الدستورية الليبية والذي انطلق في الغردقة جنوب مصر، أمس الثلاثاء، على إجراء الاستفتاء على الدستور المعد من جانب الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور.

واتفق الحاضرون على استكمال مناقشاتهم في الفترة من 9 إلى 11فبراير ودعوة المفوضية العليا للانتخابات للحضور والمشاركة في المناقشات، وصولاً إلى تحديد موعد الاستفتاء والإجراءات المرتبطة به.

وأكد المشاركون على إجراء الاستفتاء مع تعديل المادة السادسة باعتماد نظام الدوائر الثلاثة بنظام 50+1 وإلغاء المادة السابعة منه وتحصين المراكز القانونية التي ستنتج عن هذا الاستفتاء وذلك من خلال إيقاف نظر الطعون المتعلقة بقانون الاستفتاء وقانونية إصدار مشروع الدستور والتعديل العاشر للإعلام الدستوري الصادر في نوفمبر من العام 2018.

حيث اتفق المشاركون على رفع هذا الاتفاق إلى مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة وبعثة الأمم المتحدة لتفعيله وتوفير الدعم اللازم والضروري لإجراء الاستفتاء.

وكانت أعمال اللقاء الثاني للجنة الدستورية المكونة من وفدي مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة بعشرة أعضاء لكل منهما، قد انطلقت، اليوم الثلاثاء، في مدينة الغردقة المصرية

إلى ذلك أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أنها أجرت، الثلاثاء، عملية تصويت بين أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي على مقترح آلية اختيار السلطة التنفيذية الموحدة، والذي توصلت إليه اللجنة الاستشارية المنبثقة عن الملتقى في جنيف السبت الماضي.

المزيد  الفرصة الأخيرة.. اجتماعات اللجنة الاستشارية للحوار الليبي في جنيف

وأكدت بعثة الأمم المتحدة على دعمها المُستمِر للحوار البناء بين المجلسين، معلنة ترقبها نتائج هذا الحوار في ختام مهلة الستين يوما وفقاً للمادة الرابعة من خارطة الطريق، آملة أن يُسفر الحوار عن نتائج إيجابية تُساعد في المُضي قُدُما بهدف تحقيق الاستقرار ودعم نتائج مُلتقى الحوار السياسي الليبي.

وكان قد شارك 72 عضواً من ملتقى الحوار الليبي في عملية التصويت، حيث صوّت 51 منهم لصالح الآلية المقترحة، وهو ما يمثل حوالي 73% من الأصوات المدلى بها، وصوت 19 عضوًا ضدها. فيما امتنع عضوان عن التصويت، ولم يشارك اثنان آخران في العملية.

ليفانت – وكالات