لتمكين العمل المشترك بمواجهة التحديات الجسام.. مصر توقّع بيان العلا

لتمكين العمل المشترك بمواجهة التحديات الجسام مصر توقّع بيان العلا
لتمكين العمل المشترك بمواجهة التحديات الجسام.. مصر توقّع بيان العلا

أمضت مصر ممثلة بوزير خارجيتها، سامح شكري، أمس الثلاثاء، على “بيان العلا” الخاص بالمصالحة العربية، ثم غادر المملكة العربية السعودية عائداً إلى القاهرة، عقب مشاركته بجلسة القمة الخليجية التي عقدت في مدينة العلا السعودية.

وجاء التوقيع المصري على “بيان العلا”، في “إطار الحرص المصري الدائم على التضامن بين دول الرباعي العربي وتوجههم نحو تكاتف الصف وإزالة أي شوائب بين الدول العربية الشقيقة، وبغية تمكين العمل العربي المشترك في مواجهة التحديات الجسام التي تشهدها المنطقة”، وفق ما جاء في بيان صادر عن الخارجية المصرية.

اقرأ أيضاً: مصر تُشارك في القمة الخليجية بوزير خارجيتها

والذي أضاف: “وهو ما دأبت عليه مصر بشكل دائم، مع حتمية البناء على هذه الخطوة الهامة من أجل تعزيز مسيرة العمل العربي ودعم العلاقات بين الدول العربية الشقيقة، انطلاقاً من علاقات قائمة على حسن النوايا وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية”.

وأثنت القاهرة في بيانها على أنّ “كل جهد مخلص بذل من أجل تحقيق المصالحة بين دول الرباعي العربي وقطر، وفي مقدمتها جهود دولة الكويت الشقيقة على مدار السنوات الماضية”.

هذا وكانت قد علقت وزارة الخارجية المصرية، في الواحد والثلاثين من ديسمبر الجاري، على ما تردد عن قرب التوصّل إلى مصالحة بين دول “الرباعية” وقطر، مؤكدة أنّ مصر دائماً ما تسعى لدعم الجهود الصادقة المبذولة للحفاظ على وحدة الصف العربي.

وشدّد المتحدّث باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد حافظ، في بيان حينها، على أنّ “مصر تسعى للتوصّل إلى المصالحة، وبما يعيد اللحمة داخل البيت العربي ويتيح المجال للتعاون البناء وحفظ مصالح كافة الأطراف”.

وأكد “أهمية صدق النوايا لإنجاز مصالحة حقيقية تعيد العلاقات العربية إلى خصوصيتها، وتزكى التضامن والحفاظ على المصالح المشتركة ومراعاة مبادئ الالتزام بعدم التدخل في الشؤون الداخلية والتصدّي لكل ما يهدّد أمن واستقرار الدول والشعوب العربية ويحافظ على الأمن القومي العربي”.

ليفانت-وكالات

أمضت مصر ممثلة بوزير خارجيتها، سامح شكري، أمس الثلاثاء، على “بيان العلا” الخاص بالمصالحة العربية، ثم غادر المملكة العربية السعودية عائداً إلى القاهرة، عقب مشاركته بجلسة القمة الخليجية التي عقدت في مدينة العلا السعودية.

وجاء التوقيع المصري على “بيان العلا”، في “إطار الحرص المصري الدائم على التضامن بين دول الرباعي العربي وتوجههم نحو تكاتف الصف وإزالة أي شوائب بين الدول العربية الشقيقة، وبغية تمكين العمل العربي المشترك في مواجهة التحديات الجسام التي تشهدها المنطقة”، وفق ما جاء في بيان صادر عن الخارجية المصرية.

اقرأ أيضاً: مصر تُشارك في القمة الخليجية بوزير خارجيتها

والذي أضاف: “وهو ما دأبت عليه مصر بشكل دائم، مع حتمية البناء على هذه الخطوة الهامة من أجل تعزيز مسيرة العمل العربي ودعم العلاقات بين الدول العربية الشقيقة، انطلاقاً من علاقات قائمة على حسن النوايا وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية”.

وأثنت القاهرة في بيانها على أنّ “كل جهد مخلص بذل من أجل تحقيق المصالحة بين دول الرباعي العربي وقطر، وفي مقدمتها جهود دولة الكويت الشقيقة على مدار السنوات الماضية”.

هذا وكانت قد علقت وزارة الخارجية المصرية، في الواحد والثلاثين من ديسمبر الجاري، على ما تردد عن قرب التوصّل إلى مصالحة بين دول “الرباعية” وقطر، مؤكدة أنّ مصر دائماً ما تسعى لدعم الجهود الصادقة المبذولة للحفاظ على وحدة الصف العربي.

وشدّد المتحدّث باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد حافظ، في بيان حينها، على أنّ “مصر تسعى للتوصّل إلى المصالحة، وبما يعيد اللحمة داخل البيت العربي ويتيح المجال للتعاون البناء وحفظ مصالح كافة الأطراف”.

وأكد “أهمية صدق النوايا لإنجاز مصالحة حقيقية تعيد العلاقات العربية إلى خصوصيتها، وتزكى التضامن والحفاظ على المصالح المشتركة ومراعاة مبادئ الالتزام بعدم التدخل في الشؤون الداخلية والتصدّي لكل ما يهدّد أمن واستقرار الدول والشعوب العربية ويحافظ على الأمن القومي العربي”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit