لإحياء العثمانيّة.. أنقرة جاهزة لمُساعدة لبنان

العثمانية الجديدة

في إطار جهودها التي لا تتوقّف لإحياء العثمانية، سواء عسكرياً أو عبر القوة الناعمة، ذكرت رئاسة الحكومة اللبنانية أنّ أنقرة جاهزة لترميم مبان حكومية في مدينة طرابلس، شمال لبنان، من ضمنها مقرّ البلدية، الذي يعود بناؤه إلى الحقبة العثمانية، والمحكمة الشرعية و”السراي”. العثمانيّة

اقرأ أيضاً: داوود أوغلو وأردوغان.. وتبادل الأدوار نحو هدفهما المنشود بـ”العثمانية الجديدة”

أتى ذلك ضمن بيان لحكومة تصريف الأعمال التي يرأسها حسان دياب، عقب لقائه، أمس الجمعة، بالسفير التركي، هاكان تشاكل، في العاصمة بيروت، وأوضح البيان الحكومي أنّ السفير التركي أعلم دياب جاهزية بلاده لمساعدة المعوزين في طرابلس، لاسيما عقب تضررهم من التطورات الأخيرة والأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد، في ظلّ تفشي وباء كورونا والقيود الصحية المرافقة له.

وأعقب العرض التركي إضرام النار في مقرّ بلدية طرابلس، مما أدى لأضرار فيه، عقب مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن، ناجمة عن حالة من الانفلات الأمني المتواصل منذ 4 أيام، فيما لم يقتصر التخريب على مبنى البلدية، بل تجاوزه إلى مؤسسات عامة أخرى التهمتها النيران جزئياً، كالمحكمة الشرعية ومبنى “السراي”. العثمانيّة

مجلة بريطانية تعيد التحركات التركية بـليبيا لإحياء "العثمانية"

هذا وكان قد أجرى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ورئيس الحكومة اللبنانية المكلف، سعد الحريري، في الثامن من يناير الجاري، محادثات ثنائية في إسطنبول، وذكرت حينها دائرة الاتصال للرئاسة التركية، ضمن بيان، بأنّ أردوغان عقد لقاء مع الحريري في قصر وحيد الدين بمدينة إسطنبول، حيث تم بحث سبل تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية، فضلاً عن التعاون في القضايا الإقليمية، وفق زعم البيان. العثمانيّة

ليفانت-وكالات

في إطار جهودها التي لا تتوقّف لإحياء العثمانية، سواء عسكرياً أو عبر القوة الناعمة، ذكرت رئاسة الحكومة اللبنانية أنّ أنقرة جاهزة لترميم مبان حكومية في مدينة طرابلس، شمال لبنان، من ضمنها مقرّ البلدية، الذي يعود بناؤه إلى الحقبة العثمانية، والمحكمة الشرعية و”السراي”. العثمانيّة

اقرأ أيضاً: داوود أوغلو وأردوغان.. وتبادل الأدوار نحو هدفهما المنشود بـ”العثمانية الجديدة”

أتى ذلك ضمن بيان لحكومة تصريف الأعمال التي يرأسها حسان دياب، عقب لقائه، أمس الجمعة، بالسفير التركي، هاكان تشاكل، في العاصمة بيروت، وأوضح البيان الحكومي أنّ السفير التركي أعلم دياب جاهزية بلاده لمساعدة المعوزين في طرابلس، لاسيما عقب تضررهم من التطورات الأخيرة والأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد، في ظلّ تفشي وباء كورونا والقيود الصحية المرافقة له.

وأعقب العرض التركي إضرام النار في مقرّ بلدية طرابلس، مما أدى لأضرار فيه، عقب مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن، ناجمة عن حالة من الانفلات الأمني المتواصل منذ 4 أيام، فيما لم يقتصر التخريب على مبنى البلدية، بل تجاوزه إلى مؤسسات عامة أخرى التهمتها النيران جزئياً، كالمحكمة الشرعية ومبنى “السراي”. العثمانيّة

مجلة بريطانية تعيد التحركات التركية بـليبيا لإحياء "العثمانية"

هذا وكان قد أجرى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ورئيس الحكومة اللبنانية المكلف، سعد الحريري، في الثامن من يناير الجاري، محادثات ثنائية في إسطنبول، وذكرت حينها دائرة الاتصال للرئاسة التركية، ضمن بيان، بأنّ أردوغان عقد لقاء مع الحريري في قصر وحيد الدين بمدينة إسطنبول، حيث تم بحث سبل تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية، فضلاً عن التعاون في القضايا الإقليمية، وفق زعم البيان. العثمانيّة

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit