كيم يُطالب الولايات المتّحدة بالتخلّي عن سياساتها العدائية

كيم

اعتبر الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، أنّ الولايات المتحدة هي “العدو الأكبر” لبلاده، مشيراً أنّ السلطات الأمريكية ينبغي عليها التخلّي عن السياسات العدائيّة لتحسين العلاقات بين الجانبين.

وصرّح كيم جونغ أون، ضمن كلمة ألقاها أثناء اجتماع لحزب العمال الكوري الحاكم في كوريا الشمالية، أنّه لا يرجّح أن يجري تغير النهج الأصلي للولايات المتحدة تجاه بلاده أياً كان يتولى السلطة في واشنطن.

اقرأ أيضاً: تجارب صاروخية ومدفعية بإشراف “كيم جونغ أون”

وزعم زعيم كوريا الشمالية، ضمن رسالة ضمنية للرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، أنّ “الولايات المتحدة تمثل أكبر عدو” لبلاده، منوهاً إلى أن عليها “التخلي عن السياسات العدوانية لتحسين العلاقات الثنائية” بين الدولتين.

وفي الأثناء، طالب كيم جونغ أون بتصميم معدّات عسكرية أوتوماتيكية محدثة تتميز بجودة عالية، لافتاً إلى أنّه ينبغي على كوريا الشمالية مواصلة تطوير الأسلحة النووية، وادّعى أنّ كوريا الشمالية لن تستعمل قدراتها النووية إلا إذا سعت “القوات العدوانية” استغلال سلاحها النووي ضد بلاده.

وجاءت تلك التصريحات في الوقت الذي تتحضر فيه الولايات المتحدة، وسط توتر داخلي كبير، لانتقال السلطة في البيت الأبيض من الرئيس الراهن، الجمهوري دونالد ترامب، إلى الفائز في الانتخابات الرئاسية، جو بايدن.

ورغم أنّ العلاقات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة عاشت طفرة كبيرة في سنوات ولاية ترامب، خاصة في ظل عقد أول قمم ثنائية بين زعيمي البلدين في التاريخ، بيد أنّ الخلافات المتواصلة حول موضوع الأسلحة النووية أدّت إلى تصعيد جديد في العام الماضي.

ليفانت-وكالات

اعتبر الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، أنّ الولايات المتحدة هي “العدو الأكبر” لبلاده، مشيراً أنّ السلطات الأمريكية ينبغي عليها التخلّي عن السياسات العدائيّة لتحسين العلاقات بين الجانبين.

وصرّح كيم جونغ أون، ضمن كلمة ألقاها أثناء اجتماع لحزب العمال الكوري الحاكم في كوريا الشمالية، أنّه لا يرجّح أن يجري تغير النهج الأصلي للولايات المتحدة تجاه بلاده أياً كان يتولى السلطة في واشنطن.

اقرأ أيضاً: تجارب صاروخية ومدفعية بإشراف “كيم جونغ أون”

وزعم زعيم كوريا الشمالية، ضمن رسالة ضمنية للرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، أنّ “الولايات المتحدة تمثل أكبر عدو” لبلاده، منوهاً إلى أن عليها “التخلي عن السياسات العدوانية لتحسين العلاقات الثنائية” بين الدولتين.

وفي الأثناء، طالب كيم جونغ أون بتصميم معدّات عسكرية أوتوماتيكية محدثة تتميز بجودة عالية، لافتاً إلى أنّه ينبغي على كوريا الشمالية مواصلة تطوير الأسلحة النووية، وادّعى أنّ كوريا الشمالية لن تستعمل قدراتها النووية إلا إذا سعت “القوات العدوانية” استغلال سلاحها النووي ضد بلاده.

وجاءت تلك التصريحات في الوقت الذي تتحضر فيه الولايات المتحدة، وسط توتر داخلي كبير، لانتقال السلطة في البيت الأبيض من الرئيس الراهن، الجمهوري دونالد ترامب، إلى الفائز في الانتخابات الرئاسية، جو بايدن.

ورغم أنّ العلاقات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة عاشت طفرة كبيرة في سنوات ولاية ترامب، خاصة في ظل عقد أول قمم ثنائية بين زعيمي البلدين في التاريخ، بيد أنّ الخلافات المتواصلة حول موضوع الأسلحة النووية أدّت إلى تصعيد جديد في العام الماضي.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit