كردية تأمل إعادة الروح للزراعة في إقليم كردستان

كردية تأمل إعادة الروح للزراعة في إقليم كردستان
كردية تأمل إعادة الروح للزراعة في إقليم كردستان

تناقلت وسائل إعلام بحفاوة تقريراً لفتاة عراقية “كردية” تحاول من خلال مشروعها الزراعي إعادة الحياة للزراعة في إقليم كردستان، شمال العراق، بعد أن دمرت الحروب الثروة الباطنية، إضافة إلى الحرائق وعمليات القطع غير القانونية.

وتقول الشابة “دلبند رواندوزي”، البالغة من العمر 26 عاماً، إنّها ترعى داخل خيمتها الزراعية نباتات صغيرة، والتي ستصبح في الأيام القادمة، أشجار بلوط باسقة.

وتأمل العراقية، التي تعشق النزهات في الطبيعة، لإعادة الحياة في غابات الإقليم، عبر زرع مليون شجرة بلوط، خلال السنوات الخمس المقبلة.

مشتل زراعة

وعن أسباب اختيارها لشجر البلوط، أوضحت الشابة “رواندوزي” لأنّ هذه الأشجار قادرة على مقاومة درجات الحرارة المنخفضة ولجذورها التي تمتد بعمق داخل الأرض، ما يساعدها على مقاومة الجفاف، ولعمرها المديد الذي قد يستمر قروناً.

وفي حديثها لوكالة “فرانس برس”، أوضحت أنّ أول تجربة لها كانت في خريف 2020، حيث إنّها قامت بزراعة ألفي شجرة بلوط.

اقرأ: مغربيّة تتسبّب باعتقال عمدة إيطاليا

وتحصل “رواندوزي” على البذور من رعاة ومتنزهين محليين ينقلوها خلال رحلاتهم عبر الجبال، لتزرعها الشابة العراقية داخل خيمتين زراعيتين تمولهما مؤسسة تعليمية خاصة في أربيل.

اقرأ: على الموقع الرسمي للبيت الأبيض.. “ميلانيا ترامب” تودّع الأمريكيين

ومن ثم تقوم وزارة الزراعة في الإقليم، تحديد المواقع التي يمكن زرعها مجدداً عند كل خريف، بعد أن نالت الشابة الرضا من إقليم كردستان العراق، الذي يتمتّع بحكم ذاتي منذ العام 1991، وأصبح لها مؤيدون كثر.

ليفانت – فرانس برس

تناقلت وسائل إعلام بحفاوة تقريراً لفتاة عراقية “كردية” تحاول من خلال مشروعها الزراعي إعادة الحياة للزراعة في إقليم كردستان، شمال العراق، بعد أن دمرت الحروب الثروة الباطنية، إضافة إلى الحرائق وعمليات القطع غير القانونية.

وتقول الشابة “دلبند رواندوزي”، البالغة من العمر 26 عاماً، إنّها ترعى داخل خيمتها الزراعية نباتات صغيرة، والتي ستصبح في الأيام القادمة، أشجار بلوط باسقة.

وتأمل العراقية، التي تعشق النزهات في الطبيعة، لإعادة الحياة في غابات الإقليم، عبر زرع مليون شجرة بلوط، خلال السنوات الخمس المقبلة.

مشتل زراعة

وعن أسباب اختيارها لشجر البلوط، أوضحت الشابة “رواندوزي” لأنّ هذه الأشجار قادرة على مقاومة درجات الحرارة المنخفضة ولجذورها التي تمتد بعمق داخل الأرض، ما يساعدها على مقاومة الجفاف، ولعمرها المديد الذي قد يستمر قروناً.

وفي حديثها لوكالة “فرانس برس”، أوضحت أنّ أول تجربة لها كانت في خريف 2020، حيث إنّها قامت بزراعة ألفي شجرة بلوط.

اقرأ: مغربيّة تتسبّب باعتقال عمدة إيطاليا

وتحصل “رواندوزي” على البذور من رعاة ومتنزهين محليين ينقلوها خلال رحلاتهم عبر الجبال، لتزرعها الشابة العراقية داخل خيمتين زراعيتين تمولهما مؤسسة تعليمية خاصة في أربيل.

اقرأ: على الموقع الرسمي للبيت الأبيض.. “ميلانيا ترامب” تودّع الأمريكيين

ومن ثم تقوم وزارة الزراعة في الإقليم، تحديد المواقع التي يمكن زرعها مجدداً عند كل خريف، بعد أن نالت الشابة الرضا من إقليم كردستان العراق، الذي يتمتّع بحكم ذاتي منذ العام 1991، وأصبح لها مؤيدون كثر.

ليفانت – فرانس برس

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit