قطر تتجاهل مُبادرة بحرينيّة للتهدئة

قطر

وجّه وزير خارجية البحرين، عبد اللطيف بن راشد الزياني، الاتهام لـقطر بعدم اتخاذ أي مبادرة لحل مشكلات قائمة مع بلاده، رغم التوصل إلى “بيان العلا،” الخاص بتسوية الأزمة الخليجية. قطر 

وأوردت الخارجية البحرينية عن الزياني تصريحه، بأنّ “السلطات القطرية لم تبدِ بعد صدور بيان العلا أية بادرة تجاه حلحلة الملفات العالقة مع مملكة البحرين، أو استجابة للتفاوض المباشر حول تلك الملفات”، مشدداً على أنّه “يبقى على دولة قطر التعامل مع متطلبات التوافق الخليجي، ومراعاة مصالح البحرين الاستراتيجية، والإسراع في معالجة القضايا العالقة بين البلدين بما يضمن علاقات سليمة وإيجابية بين البلدين في المستقبل”.

اقرأ أيضاً: استئناف العلاقات المصرية القطرية.. وسفير سابق يُعقّب

وبينت الوزارة، أنّ تصريح الزياني أتى تعقيباً على السؤال المقدّم من النائب محمد إبراهيم السيسي البوعينين، رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب، بخصوص مدى استجابة دولة الدوحة للدعوة التي وجهتها الخارجية البحرينية إلى نظيرتها القطرية بشأن بعث وفد قطري لمباشرة المباحثات الثنائية بين الجانبين حيال القضايا والموضوعات المعلقة بين البلدين، تفعيلاً لما نصّ عليه بيان العلا الصادر عن الدورة الـ41 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي، التي عقدت في محافظة العلا بالسعودية.

ولفت الزياني إلى أنّ البحرين “رحبت بصدور بيان العلا باعتباره يمثل مرحلة جديدة للاستقرار الإقليمي”، مشيراً إلى أنّ بلاده أظهرت “حسن النوايا كمقدمة لإزالة الأضرار التي لحقت بها على مدى العقود الأخيرة جرّاء السياسات القطرية”.

إيرن وقطر

وبيّن أنّ البحرين لم تتلقَ حتى الآن أي تعقيب من قبل قطر، على رسالة تضمنت اقتراحاً لإرسال وفد رسمي إلى المملكة في أقرب وقت، ممكن لبدء المحادثات الثنائية حيال القضايا والموضوعات العالقة بين الجانبين.

وأشار الزياني إلى أنّ “دولة قطر لم تتخذ أية إجراءات واضحة بشأن تفعيل بنود بيان العلا، فيما يتعلّق بمطالبات مملكة البحرين”، منوّهاً إلى أنّ بلاده، التي تتولّى رئاسة الدورة الراهنة لمجلس التعاون الخليجي، “تتطلع إلى مسار جديد في العلاقات مع قطر يراعي حقوق ومصالح كل دولة، من خلال آليات واضحة لتكون العلاقات أكثر توازناً وثباتاً”. قطر

ليفانت-وكالات

وجّه وزير خارجية البحرين، عبد اللطيف بن راشد الزياني، الاتهام لـقطر بعدم اتخاذ أي مبادرة لحل مشكلات قائمة مع بلاده، رغم التوصل إلى “بيان العلا،” الخاص بتسوية الأزمة الخليجية. قطر 

وأوردت الخارجية البحرينية عن الزياني تصريحه، بأنّ “السلطات القطرية لم تبدِ بعد صدور بيان العلا أية بادرة تجاه حلحلة الملفات العالقة مع مملكة البحرين، أو استجابة للتفاوض المباشر حول تلك الملفات”، مشدداً على أنّه “يبقى على دولة قطر التعامل مع متطلبات التوافق الخليجي، ومراعاة مصالح البحرين الاستراتيجية، والإسراع في معالجة القضايا العالقة بين البلدين بما يضمن علاقات سليمة وإيجابية بين البلدين في المستقبل”.

اقرأ أيضاً: استئناف العلاقات المصرية القطرية.. وسفير سابق يُعقّب

وبينت الوزارة، أنّ تصريح الزياني أتى تعقيباً على السؤال المقدّم من النائب محمد إبراهيم السيسي البوعينين، رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب، بخصوص مدى استجابة دولة الدوحة للدعوة التي وجهتها الخارجية البحرينية إلى نظيرتها القطرية بشأن بعث وفد قطري لمباشرة المباحثات الثنائية بين الجانبين حيال القضايا والموضوعات المعلقة بين البلدين، تفعيلاً لما نصّ عليه بيان العلا الصادر عن الدورة الـ41 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي، التي عقدت في محافظة العلا بالسعودية.

ولفت الزياني إلى أنّ البحرين “رحبت بصدور بيان العلا باعتباره يمثل مرحلة جديدة للاستقرار الإقليمي”، مشيراً إلى أنّ بلاده أظهرت “حسن النوايا كمقدمة لإزالة الأضرار التي لحقت بها على مدى العقود الأخيرة جرّاء السياسات القطرية”.

إيرن وقطر

وبيّن أنّ البحرين لم تتلقَ حتى الآن أي تعقيب من قبل قطر، على رسالة تضمنت اقتراحاً لإرسال وفد رسمي إلى المملكة في أقرب وقت، ممكن لبدء المحادثات الثنائية حيال القضايا والموضوعات العالقة بين الجانبين.

وأشار الزياني إلى أنّ “دولة قطر لم تتخذ أية إجراءات واضحة بشأن تفعيل بنود بيان العلا، فيما يتعلّق بمطالبات مملكة البحرين”، منوّهاً إلى أنّ بلاده، التي تتولّى رئاسة الدورة الراهنة لمجلس التعاون الخليجي، “تتطلع إلى مسار جديد في العلاقات مع قطر يراعي حقوق ومصالح كل دولة، من خلال آليات واضحة لتكون العلاقات أكثر توازناً وثباتاً”. قطر

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit