فوضى واعتقالات في عفرين..وفصائل تركيا تواصل انتهاكاتها

الفصائل التركية

قام عناصر من “الجبهة الشامية” الموالية لتركيا، بطرد نازحين من أحد المخيمات قرب بلدة معبطلي بريف عفرين شمالي حلب، بقوة السلاح، فيما اعتدى عناصر الفصائل الموالية لتركيا على المواطنين الرافضين أوامرهم بالمغادرة.

ويتألف المخيم العشوائي مما يزيد عن 30 خيمة، تسكن بها عائلات جلهم من النساء والأطفال وكبار السن، حيث انتقلوا للبحث عن موقع آخر.
وبحسب مصادر المرصد السوري، فقد قامت الفصائل الموالية لتركيا بطرد هؤلاء النازحين، بغية إقامة مخيم منظم في المكان ذاته.

اقرأ المزيد: عفرين.. فصائل تركيا تواصل انتهاكاتها بحق المدنيين والآثار

وكان مسلحون مجهولون يستقلون سيارة نوع “فان” قد اعتقلوا قبل بضعة أيام، مواطناً من وسط مدينة عفرين الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لتركيا شمالي حلب، أثناء خروجه من عمله، كما ضربوا ابنه الذي كان يرافقه، واقتادوا المواطن إلى مكان مجهول.

اعتقالات في عفرين

.بالتزامن مع ذلك، اختطف مسلحون مجهولون يستقلون سيارة نوع “سنتافيه”، مختار قرية الحلوانية غرب مدينة جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي التي تسيطر عليها الفصائل الموالية لتركيا أيضاً.

في سياق منفصل، تمكّنت “فرقة الهندسة” التابعة لجهاز الشرطة في مدينة الباب، من تفكيك عبوة ناسفة موضوعة ضمن “كيس”، ركنتها امرأة قرب دوار السنتر وسط مدينة الباب الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، في ريف حلب الشمالي الشرقي، بحسب مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كما انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون بسيارة عسكرية لقوى الأمن الداخلي التابع لـ”قسد”، على مفرق مزرعة كبش شمال غربي الرقة، ما أدى إلى إصابة السائق بجروح خفيفة.

يشار إلى أنّ نشطاء سوريين أفادوا بأن منشأة نفطية واقعة قرب مدينة الباب شمال سوريا، ضمن منطقة سيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركيا، تعرضت لهجوم من قبل طائرة مسيرة مجهولة الهوية.

اقرأ المزيد: أحقاد عنصرية.. حطبها اللاجئون السوريون في تركيا

ونشر نشطاء في “تويتر” لقطات تؤكد اندلاع حرائق واسعة ووقوع انفجارات عدة جراء استهداف مصاف بدائية لتكرير النفط (معروفة بـ”حراقات النفط”) واقعة في محيط بلدة ترحين بريف حلب الشمالي، ولم يتضح بعد الجهة التي نفذت الهجوم.

ليفانت- متابعات

قام عناصر من “الجبهة الشامية” الموالية لتركيا، بطرد نازحين من أحد المخيمات قرب بلدة معبطلي بريف عفرين شمالي حلب، بقوة السلاح، فيما اعتدى عناصر الفصائل الموالية لتركيا على المواطنين الرافضين أوامرهم بالمغادرة.

ويتألف المخيم العشوائي مما يزيد عن 30 خيمة، تسكن بها عائلات جلهم من النساء والأطفال وكبار السن، حيث انتقلوا للبحث عن موقع آخر.
وبحسب مصادر المرصد السوري، فقد قامت الفصائل الموالية لتركيا بطرد هؤلاء النازحين، بغية إقامة مخيم منظم في المكان ذاته.

اقرأ المزيد: عفرين.. فصائل تركيا تواصل انتهاكاتها بحق المدنيين والآثار

وكان مسلحون مجهولون يستقلون سيارة نوع “فان” قد اعتقلوا قبل بضعة أيام، مواطناً من وسط مدينة عفرين الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لتركيا شمالي حلب، أثناء خروجه من عمله، كما ضربوا ابنه الذي كان يرافقه، واقتادوا المواطن إلى مكان مجهول.

اعتقالات في عفرين

.بالتزامن مع ذلك، اختطف مسلحون مجهولون يستقلون سيارة نوع “سنتافيه”، مختار قرية الحلوانية غرب مدينة جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي التي تسيطر عليها الفصائل الموالية لتركيا أيضاً.

في سياق منفصل، تمكّنت “فرقة الهندسة” التابعة لجهاز الشرطة في مدينة الباب، من تفكيك عبوة ناسفة موضوعة ضمن “كيس”، ركنتها امرأة قرب دوار السنتر وسط مدينة الباب الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، في ريف حلب الشمالي الشرقي، بحسب مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كما انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون بسيارة عسكرية لقوى الأمن الداخلي التابع لـ”قسد”، على مفرق مزرعة كبش شمال غربي الرقة، ما أدى إلى إصابة السائق بجروح خفيفة.

يشار إلى أنّ نشطاء سوريين أفادوا بأن منشأة نفطية واقعة قرب مدينة الباب شمال سوريا، ضمن منطقة سيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركيا، تعرضت لهجوم من قبل طائرة مسيرة مجهولة الهوية.

اقرأ المزيد: أحقاد عنصرية.. حطبها اللاجئون السوريون في تركيا

ونشر نشطاء في “تويتر” لقطات تؤكد اندلاع حرائق واسعة ووقوع انفجارات عدة جراء استهداف مصاف بدائية لتكرير النفط (معروفة بـ”حراقات النفط”) واقعة في محيط بلدة ترحين بريف حلب الشمالي، ولم يتضح بعد الجهة التي نفذت الهجوم.

ليفانت- متابعات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit